العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1435 -1436 هـ » خارج الأصول - 7 ربيع الأول 1436 هـ - الإشكال الرابع (25)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

الإشكال الرابع

يقع الكلام في الإشكال الرابع الذي أورد على التمسك بحديث الرّفع في الرفع في النّاسي، فإنّه لا يمكن تصحيح عبارة النائيني، كما لا يكون الماهية المركبة من باقي الأجزاء دون المنسي هي تمام المأمور به، إلّا إذا أمكن تخصيص النّاسي بخطاب يخصّه، والحال لا يمكن تخصيصه بخطاب خاص يخصّه، لأنّه إنما يخاطب حينئذٍ بقيد كونه ناسٍ، كما لو قيل له: (أيها النّاسي رفع عنك ما نسيته، والحال إذا خوطب بمثل هذا الخطاب لزمه إنقلاب حاله من النسيان إلى الذّكر، فينتفي موضوع الناسي حينئذٍ.

هذا ما أشار إليه الشيخ المؤسس الحائري+ في درر فرائده (ص445) كما أجاب عنه وتبع في ذلك المحقق المحدد الشيرازي+، حيث يتوجه التكليف إلى الناسي إلّا أنه لا بالمباشرة وبخطابه أيها الناسي حتى انه يتذكر بذلك بل بشيء لازم للناسي كما لو قالوا له: (أيها المتلبس بلباس الأحمر مثلاً ـ وهو ناس للسورة ـ إن حكمك كذا، كأن لا يجب عليك السورة للنسيان تمسكاً بحديث الرفع.

ولكن أورد عليها: أولاً: أنه كما ترى، بأنّ مثل هذه الخطابات لا يمكن أن تكون مصححة لتكليف الناسي.

وثانياً: لماذا يقال بتوجيه الخطاب للناسي وتصحيح تكليفه بذلك، بل الناسي يرى نفسه كالمتذكر في مقام البعث والإنبعاث في توجه الخطاب الواحد إليهما، فكلاهما في مقام الإمتثال لقوله تعالى (إقم الصلاة) فالمتذكر والناسي كلاهما من حيث الخطاب الأولي والأدلة الأولية في صفّ واحد، فلا حاجة إلى إختراع عنوان آخر في توجه التكليف إلى النّاسي.

وثالثاً: لا يصلح مثل خطاب (أيها اللابس الثوب الأحمر حكمك كذا) للباعثية والتكليف، لأنّه كما يصلح خطاب الناسي بقولنا (أيها الناسي حكمك كذا) لإنقلابه من النسيان إلى الذكر، كذلك لا يصلح خطابه بعنوان ملازم للنسيان، فإنّه إذا التفت إلى العنوان بتبدل حاله وينقلب من ذلك الموضوع إلى موضوع آخر، فتأمل.

وخلاصة القول إنّ إختراع مثلي هذه العناوين الملازمة للناسي إنما هو من التصورات المدرسية ولا تصلح للبعث والباعثية فإنّه من البديهي أن المتذكر والناسي كلاهما ينبعثان من التكليف الأولي المتعلق بعنوان الصلاة المتوجه إلى عنوان المكلف، فالتكليف والمكلف به واحد، إلّا أنّ المكلفين يختلفون في أداء التكليف والمأمور به، فإنّ الناسي يأتي بتسعة عشر جزء مثلاً والمتذكر بعشرين جزءاً، فالإختلاف في مصداق طبيعة الصلاة وليس في الصلاة والطبيعة المطلوبة، مع حكومة حديث الرفع على الأحكام الأولية، فالفرد الكامل والفرد الناقص كلاهما فردان هما الطبيعة المأمور بها، إلّا أن ّ الذاكر يأتي بها في ضمن الفرد والمصداق الكامل، ولكن الناسي لحديث الرفع الحاكم يأتي بالصلاة في ضمن الفرد النّاقص، فإيجاد الفردين حينئذٍ إيجاد لنفس الطبيعة المأمور بها، إلّا أنّه كل واحد منهما عمل بتكليفه، من دون أن يتوجه غلى الناسي تكليفاً آخر أو يخاطب بما يصحح له التكليف ولو بعنوان ملازم للنسيان، فتدبّر.

وبعبارة أخرى: إنّ الأدلة الأولية في الأحكام الشرعية تبقى على قوّتها في جميع الحالات حتى حالة النسيان إلّا أنها في مقام الإرادة الإستعمالية ومن باب وضع القوانين الكليّة بحيث تعم جميع الأفراد وجميع الأحوال أي بعموم أفرادي وبعموم أحوالي بحسب الظهور الإستعمالي، إلّا أنّه مع ورود حديث الرفع مثلاً بالنسبة إلى الناسي والقول بحكومته بالنسبة إلى الأدلة والأحكام الأولية فإنّه يتبين بذلك الحكم والإرادة الجدية، لا أن حديث الرفع يرفع الحكم الجدي، فإنّه يكون من البداء الباطل، فالدليل الحاكم يضيق دائرة الموضوع في لسان الدليل الأولي أو بوسّعه من حيث الأفراد والأحوال.

فما كان مضيفاً لدائرة الموضوع ان كان ناظر إلى الحكم الأولي، فإنّه يكون من الحاكم والحكومة، وإلّا كان من التخصيص أو التقييد، ومن الواضح أنّ الحكومة ترجع إلى التخصيص لباً، ثم رجوع الحكومة والتخصيص والتقييد إلى التخصص والخروج الموضوعي حقيقة، ولكن بحسب الوضع القانوني والإرادة الإستعمالي في البداية يعمّ جميع الأفراد وجميع الأحوال ، وبعد ورود التخصص أو التخصيص أو الحكومة يستكشف الإرادة الجدية في المقام، وإنّ الإرادة الجديّة كانت من أول الأمر متعلقة بغير مورد التخصيص، وتكون في الحقيقة تخصصاً ودفعاً، وإن كان بحسب الإرادة الإستعمالية تخصيصاً ورفعاً، وكم فرق بين الدفع والرفع، فتدبّر فإنّه إذا لوحظ حديث الرفع مع الأدلة الأولية المشتملة لكل الأجزاء والشرائط يرى أنّه بلسان الرفع تفيد تلك الأدلة وتطبيق دائرتها من جهة الموضوعية بحسب الإرادة الإستعمالية، بنحو نكشف على عدم تعلق الإرادة الجدية به من أوّل الأمر، فإذا نسى جزءاً أو شرطاً، فمقتضى رفعه الإدعائي تمسكاً بحديث الرفع هو رفع جميع آثاره ومنها الجزئية والشرطية، فلا يكون الجزء المنسي حينئذٍ جزءاً للصلاة بالنسبة إلى الناسي، ولكن بالنسبة إلى المتذكر فإنّه بإعتبار الحكم الأولي يكون من جزء الصلاة ولابّد أن يأتي به، فالدليل الأولي بات على قوته وباعثيته لكل من الناس والذاكر ولا يحتاج إلى تصحيح مخاطبة الناسي بخصوصه حتى نقع في المحذور والإشكال بأن خطابه لازمه أن يكون متذكراً، ومن ثم دفعاً للإشكال نلتزم بخطاب آخر ملازم للنسيان كما قال به العلمان المجدد الشيرازي المؤسس الحائري قدس سرهما، فتدبّر.

 

ارسال الأسئلة