ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٥ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1435 -1436 هـ » خارج الأصول - 12 ربيع الأول 1436 هـ - هل يجري حديث الرفع في المعاملات (27)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

هل يجري حديث الرفع في المعاملات

إنّ من بركات حديث الرفع جريانه في المعاملات كما كان يجري في العبادات، وكنسيان الأحكام التكليفية ونسيان الجزء والشرط من الماهية العبادية المركبة كالصلاة، وكذلك الأمر في المعاملات.

بيان ذلك: أمّا تطبيق الحديث في المعاملات فإنّه تارة في الأسباب وأُخرى في المسبّبات، فيقع الكلام في محورين:

الأول: في الأسباب، فإنّ النسيان تارة يتعلّق بأصل سبب المعاملة كمن ينسى العقد من الإيجاب والقبول، وأخرى يتعلق بما يكون به قوام المعاملة عند العرف والعقلاء، كقصد الجديّة في تحقق معنى العقد، وثالثة: يتعلق بشرط أو جزء اعتبره الشارع ولم يكن ممّا تبعوا المعاملة كالتلفظ بالعربيّة، ورابعة يتعلق بالمانع من تحقق مقتضي العقد كالغصب.

فهذه صور أربع، فهل يجري حديث الرّفع ويصّح أن يتمسك به في جميع هذه الصور، لو يقال بعدم جريانه مطلقاً، أو يقال بالتفصيل، فإنّ÷ لا يتعلق بأصل العقد المنسي أو بما يكون من قوام المعاملة، ويتعلق بالجزء المنسي أو الشرط المنسي.

إختلاف الأعلام في ذلك:

والظاهر هو القول بالتفصيل، فإنّ إطلاق الحديث وإن كان يشمل الصور الأربع إلّا أنّه ينصرف عن الأوليين، فإنّه لا يتبادر إلى الذهن عرفاً أنّه من كان قاصداً لاجراء عقد الزوجية والنكاح مثلاً في ساعة ثم نسيه، أو نسي قصد معنى العقد الذي به قوام المعاملة انه يرتب آثار الزوجية تمسكاً بحديث الرّفع على أنى كنت قاصداً فنسيت فيرفع عني المنسي بالحديث، فهذا ما لا يرضاه العرف الذي يقرّ بالمعاملات.

فينصرف عرفاً حديث الرفع ممّا إذا نسي أصل المعاملة أو نسي قصد معنى القصد، فإنّه لازمه أن ما صدر منه إنما هو من لقلة اللسان.

نعم بالنسبة غلى الجزء المنسي أو الشرط المنسي أو المانع المنسي بعد تحقق عنوان المعاملة، كمن نسي العربية أو نسي تقدّم الإيجاب على القبول، أو أو جد مانعاً إلى غير ذلك، فإنّه كما في العبادات في الجزء المنسي في المأمور به، فإنّه مرفوع بحديث الرفع، فبعد تحقق عنوان العقد عند العرف. وحكومة حديث الرفع بالنسبة إلى الأجزاء والشرائط لازمه رفع شرطية العربيّة ، فإنه برفع الجزء ادّعاءً لعدم رفعه تكويناً، بل برفع جميع آثار الجزء ومنها الجزئيّة فيكون العقد من دون العربية المنسية مؤثراً عند الشارع وصحيحاً.

وذهب المحقق النائيي+ إلى عدم إندراج وقوع النسيان والإضطرار والإكراه في الأسباب تحت حديث الرّفع، لما تقدّم ان حديث الرفع من الرفع وليس من الوضع فلا يتكفّل أن ينّزل الفاقد منزلة الواجد، ولا يثبت أمراً لم يكن، فلو إضطر إلى أيقاع العقد بالفارسية بعد القول باشراطه، أن يكون بالعربية أو اكره على ذلك، أو نسي العربية، فإنّه يكون للعقد باطلاً، فإنّ رفع العقد الفارسي لا يقتضي وقوع العقد العربي، وليس للعقد الفارسي أثر حتى يصح رفعه بلحاظ رفع أثره، وأما شرطية العربية فليست هي المنسية حتى يكون الرفع بلحاظ رفع الشرطية([1]).

وأورد عليه: كما مرّ في العبادات ان المقصود من حديث الرفع ليس تنزيل الفاقد منزلة الواجد حتى يكون من الوضع وليس الرّفع، بل المراد رفع الجزء أو الشرط المنسيين، ولمّا كان الرفع إدّعائياً، فلابّد من مصحح لذلك ـ كما مرّ تفصيله ـ والمصحح هو رفع جميع الآثار والتي منها جزئية الجزء وشرطية الشرط، وهذا يعني بالنسبة إلى الناسي لا يكون الجزء جزءاً، فإذا نسي العربيّة فمقتضاه رفع الشرطية والجزئية بحسب الإدّعاء، فتكون شرطية العربيّة قد ارتفعت في حال النسيان تمسكاً بحديث الرّفع، فيكون العقد الصادر منه حينئذٍ عقداً شرعياً يترتب عليه الآثار الشرعيّة.

فليس المقصود من حديث الرفع في الجزء للنسي هو رفع أصل العقد المتحقق في الخارج، بل العقد يقع صحيحاً من الناسي كما يقع صحيحاً من المتذكر، فإن كلّ واحد عمل بما يجب عليه، إلّا ان المتذكر بإعتبار حكمه الأولى، والناسي بإعتبار حكمه الثانوي في عالم الإثبات وإن كان في عالم الثبوت وفي علم الله الأزلي كلاهما بمرتبة وجعل واحد، فتأمل، فإن قوله + (وشرطية العربية ليست هي المنسيّة حتى يكون الرفع بلحاظ رفع الشرطية) انه وإن لم تكن هي المنسية إبتداءً بل المنسى هو الشرط نفسهما إلّا انه معنى حديث الرفع انه يرفع جميع الآثار عن الجزء ا لمنسي أو الشرط المنسي، ومن الآثار الشرطية والجزئية، فتكون منفية.

ثانياً: وبالعرض، فشرطية العربية مرتفعة حينئذٍ بحديث الرفع.

وذهب المحقق العراقي+ غلى انه لا يجري حديث الرفع في نسيان الجزء أو الشرط في المعاملات وفي الأسباب لأنه خلاف السّنة، فإنه لو جرى لإقتضى ذلك الوضع وهو التكليف بالوفاء بالعقد الفاقد للجزء أوالشرط وليس الرفع، وهذا خلاف الإمتنان في حق المكلف([2]).

وأرد عليه: كيف يكون الحكم بصحة العقد المجرّد عن العربية من المنّة الإلهية، بل ربما تكون المنّة أعظم، فإنه من يقوم على النكاح ومقصوده بعد التراضي ترتيب الآثار الشرعيّة المعلقة الزوجيّة عليه، فلو نسي وقرء بالفارسية بعد الإشتراط أن يكون بالعربيّة، فإنه بتصحيح العقد بحديث الرفع يترتبعليه آثار شرعيّة ولا سيما مضى سنين على النكاح فمع صحة العقد يكون الأولاد والأحفاد من وطي الحلال، وإلّا لكان من وطي الشبهة، وتحرم المرأة أي الرجل ويحرم  هو عليها، إلى غير ذلك من التوالي الفاسدة والمخرجة التي توجب الضيق لو قلنا بالإلتزام به ، فتدبّر.

 



([1]).فرائد الأصول: 3: 356 ـ 357.

([2]).نهاية الأفكار: 3: 221.

ارسال الأسئلة