العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1435 -1436 هـ » خارج الفقه - 25 ربيع الثاني 1436 هـ - في بيان الروايات التي يستدل بها على وجوب تستر المرأة ووجهها وكفيها (43)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق:

في بيان الروايات التي يستدل بها على وجوب تستر المرأة ووجهها وكفيها كما تستر تمام بدنها، وحرمة النظر إلى وجهها وكفيها كما يحرم النظر إلى تمام بدنها والروايات على طوائف:

الأولى: الروايات المتضمنة بجواز النظر إلى المرأة لمن يريد تزويجها، فمنها وهي أتمها سنداً ودلالة صحيحة هشام وحماد وحفص كلّهم عن أبي عبد الله×.

قال: لا بأس بأن ينظر إلى وجهها ومعاصمها إذا أراد أن يتزوجها ([1]).

وجه الإستدلال: إذا كان عدم البأس في النظر إلى الوجه والعصم لمن أراد التزويج فإنّ مفهومه فيه البأس لمن لم يقصد التزويج فتدل الرواية مفهوماً على عدم جواز النظر إلى الوجه والمعاصم ـ وهي الكفّان أو السواران المستلزم للنظر إلى الكفين ـ إذا لم يكن قاصداً التزويج، وإذا حرم النظر وجب على المرأة التستر للملازمة كما مرّ.

وأجيب عنه: أولاً: كون الرواية أجنبية عن المقام إذ النظر المجاز بقصد الزواج من وراءه الشهوة والإلتذاذ بحسب ما يقتضيه طبع النظر بقصد الزواج، فإنّ قاصد الزواج ينظر إلى محاسنها وجمالها بنظرة خاصة من وراءها الشهوة والإلتذاذ، فمفهومها يمنع عن هذه النظرة الشهوانية لمن لم يقصد الزواج، وأين هذا من النظرة العادية العارية عن الريبة والشهوة، فتأمل.

وقيل يؤيد ما ذكر ما ورد في رواية الحسن بن السريّ قال: قلت لأبي عبد الله× الرجل يريد أن يتزوج المرأة يتأملها وينظر إلى خلفها وجهها، قال: نعم، لا بأس أن ينظر الرجل إلى المرأة إذا أراد أن يتزوجها ينظر إلى خلفها وإلى وجهها ([2]).

وجه الإستدلال: إنّ التعبير بالتأمل لا ينفك عن التلذذ في الأعم الأغلب، فهو كالصريح فيما ذكر، فتأمل.

وقد ناقش سيدنا الخوئي+ في سنده وإنه حسن لولا الحسن، فإنّه لم يثبت وثاقته فراجع ([3]).

وثانياً: لو سلّمنا دلالتها مفهوماً على المنع عن النظر مطلقاً ولو لم يكن عن شهوة وإلتذاذ، إلّا أنها تحمل على الكراهة حقاً بين الأدلة والأخبار، فإنّ آية الإبداء (النور: 31) صريحة في جواز النظر إلى الزينة الظاهرة، بضميمة الأخبار المفسّرة لها بالوجه والكفين كما تقدّم.

إشكال ورفع:

ربما يقال: أنّ غاية ما يستفاد من الآية الكريمة (إلّا ما ظهر) عدم وجوب التستر على المرأة بالنسبة إلى وجهها وكفيّها، وهذا لا يستلزمه جواز النظر إليهما، حتى يحمل لأجله النهي المستفاد من الرواية والصحيحة على الكراهة والنهي التنزيهي، فإنّ عدم وجوب التستر على المرأة أعم من جواز النظر وعدمه.

كما في الرّجل، فإنّه يجب عليه التستر لبدنه دون عورته مع أنه يحرم على المرأة النظر إلى بدنه، وكما في الأمرد، فإنّه يحرم النظر إليه بشهوة مع عدم وجوب التستر عليه، فلا ملازمة بين وجوب التستر وحرمة النّظر.

وأُجيب عنه: إنّما يتم هذا الإشكال لو تضمنت الآية على عدم وجوب التستر فيما ظهر، والحال ليس الأمر كذلك بل إنّما دلّت على جواز الإبداء فيما ظهر وهو بمعنى الإظهار والإراءة، وظاهر مثل هذا التعبير أنه يدل على جواز النظر، وهذا التعبير ليس بمستوى التعبير بعدم وجوب التستر، ولعل الفرق بين التعبيرين واضح، فتأمل.

الطائفة الثانية: من الروايات ما تضمنت على أنّ النظر سهم مسموم من سهام إبليس اللّعين وأن زنا العينين النظر، وأنّه ما من أعد إلّا يصيب حظاً من الزنا فزنا العين النظر ([4])، فإنه بإطلاقها تعّم النظر إلى الوجه والكفين، فإذا حرم النظر إليهما لكونها سهم مسموم، فإنّه يجب على المرأة تستر الوجه والكفين للملازمة كما مرّ.

وأجيب عنه: أولاً: إنّ هذه الروايات وإن كان بعضها صحيحة السند إلّا أنّها قاصرة الدلالة، فإنّ التعبير بالسهّم إنّما يتناسب مع النظرة التي من وراءها الإفتتان الذي هو من وساوس الشيطان ومقدمة للوقوع في الحرام كالزنا وذلك من باب  ابن الحكم مع المؤمنين وثانياً: أن التعبير عنها بالزنا يقتضي وجود جامع بينهما وهو اللذة والشهوة حتى يصدق أنها من زنا العينين، من باب الحكومة والتوسعة في مفهوم الزنا إلّا أنّ الحقيقي منه ما كان بالمقاربة الجنسية والمجازي والتنزيلي ما كان بالنظر، وهذا خارج عن المقام.

وثالثاً: لم يذكر متعلق النظر في الأخبار، فلازم إطلاقه أنّه يحرم النظر إلى كل شيء ثم يخصص ذلك بالأشياء كلها إلّا النظر إلى الأجنبية فيكون من العام ذات الفرد الواحد وهو من التخصيص المستهجن كما مرّ.

ورابعاً: حمل الأخبار على خصوص الأجنبية بتمام بدنها حتى الوجه والكفين مما لا شاهد عليه، فلعل المراد خصوص النظر إلى العورتين لكل من الرجل والمرأة ، ولازمه حينئذٍ أن يكون متعلق حرمة النظر مجملاً ولا قرينة على التعيين فلا يصحّ الإستدلال بها، فإنّه إذا جاء الإحتمال بطل الإستدلال.

الطائفة الثالثة: مكاتبة الصفار إلى ابي محمد× في الشهادة على المرأة، هل يجوز أن يشهد عليها من وراء الستر وهو يسمع كلامها إذا شهد عدلان بأنها فلانة بنت فلان أو لا تجوز له الشهادة حتى تبرز من بيتها بعينها، فوقع×: تتنقب وتظهر للشهود ([5]).

وجه الإستدلال: الظاهر من الأمر بالتنقيب هو الوجوب، فيجب على المرأة حينئذٍ أن تستر الوجه بالنقاب.

وأورد عليه: أنّ النقاب عادة لا يستر تمام الوجه، بل يستر من الذقن إلى ما فوق الأنف، فتظهر العينان والحاجبان والجبهة مكشوفة، ولا يحتمل أن يكون فرق في وجوب تستر الوجه بين تمامه أو بعضه، فيظهر من تنقبها حينئذٍ أنه من الأمر الإرشادي وليس المولوي الشرعي حتى يدل على الوجوب أو حرمة الكشف، فيكون المقصود من التنقيب حينئذٍ أن تظهر للرجال مكشوفة الوجه لمنافاته مع العفاف المرغوب فيه، فتأمل.

وخلاصة القول: ما ذكر من الأدلة على وجوب التستر للوجه والكفين قابل للنقاش سنداً ودلالة كما أشار إلى ذلك الشيخ الأعظم والشيخ الأنصاري في كتاب النكاح، ثم ذهب إلى القول بالجواز كما مرّ تفصيل ذلك.

 



([1]).الوسائل باب 36 من أبواب مقدمات النكاح الحديث: 2.

([2]).الوسائل باب 36 من أبواب مقدمات النكاح الحديث: 3.

([3]).شرح العروة الصلاة: 12: 74.

([4]).الوسائل باب 104 من أبواب مقدمة النكاح: الحديث: 2.

([5]).الوسائل باب 43 من أبواب الشهادات الحديث: 2.

ارسال الأسئلة