العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1435 -1436 هـ » خارج الفقه - 12 جمادي الاولی 1436 هـ - مستثنيّات ساترية الصلاة للمرأة (53)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق: قال المصنف: (... إلّا الوجه، المقدار الذي يغسل في الوضوء ، وإلّا اليدين إلى الزندين، والقدمين إلى الساقين ظاهرهما وباطنهما، ويجب ستر شيء من أطراف هذه المستثنيات من باب المقدمة).

أقول: يقع الكلام في مستثنيّات ساترية الصلاة للمرأة، فإنّه يجب عليها أن تستر بدنها في الصلاة ومنه الرأس والشعر والعنق كما مرّ تفصيله إلّا الوجه، وهذا ما ذهب إليه المشهور، وما يحكي عن بعضهم كأبي بكر بن هشام فمّما لا وجه له، وكذلك ما  عن الغنية والجمل والعقود من وجوب ستر جميع البدن من غير إستثنائه، وعن الوسيلة من الإختصار وإستدل المشهور بوجوه:

في الإستثناء على موضع السجود ، فإنه من ضعيف القول لعدم الدليل على ذلك وعدم الدليل دليل العدم.

الأول: طائفة من الروايات كصحيحة فضيل إبن يسار أو إبن عثمان وكلاهما ثقة كما مر في كشف فاطمة الزهراء’ عن وجهها كما هو الظاهر ونحوه مما دلّ على الإكتفاء في الساتر بالدرع أي القميص والخمار والمقنعة اللذين لا يستران الوجه عادة، كما عليه العرف.

وموثقة سماعة كما مر في قوله سألته عن المرأة تصلي متنقبة ؟ قال×: إذا كشفت عن موضع السجود فلا بأس به وإن أسفرت فهو أفضل.

الثاني: الشهرة الفتوائية والروائية.

الثالث: الإجماعات فقد استثنيه في معاقدها، وعن المنتهى والروض والتنقيح: الإجماع على عدم وجوب ستره، وفي الذكرى: أجمع العلماء على عدم وجوب ستر وجهها إلّا أبا بكر بن هشام.

والظاهر أنه من الإجماع المدركي فيكون مؤيداً حينئذٍ فتأمل.

ثم دفع الكلام في تحديد الوجه فذهب المشهور ومنهم المصنف إلى أنّه بمقدار ما يغسل في الوضوء طولاً وعرضاً أي ما دارت عليه الوسطى والإبهام، فإنّه القدر المتيقن من الجواز كما هو الأقوى والمختار.

وقيل بأوسع من ذلك أما في ناحية العرض فيجوز الكشف إلى الأذن لما تضمنته صحيحة فضيل فإنّ الزهراء’ سترت رأسها إلى أذنها، وما بين الأذن إلى جانب الخد الذي يدور عليه الإبهام كان مكشوفاً، وأمّا من ناحية الطول فإلى ما تحت الذقن وهو ليس من الوجه الوضوئي، فإنّه لم تستره الزهراء’، كما أنّ الخمار والمقنعة أيضاً لا تقتضي ستره.

وظاهر الأخبار أنه لم يرد فيها الوجه بنفسه، وهذا ما يوجب التأمل في ستر الذقن وما تحته، وإذا قيل إنّ المتعارف من لبس الخمار والتجليل بالملحفة المنشورة على الرأس أن يستر ذلك المقدار عادة، فهذا يصدق لو كان بنحو الدوّام، وأنى لكم بإثبات ذلك، ولكن كما إخترنا فإنّ الأقوى وإلّا فالأحوط أن يكون مقدار الوجه المكشوف في الصلاة ما ورد في الوجه الوضوئي، فإنّه القدر المتيقن ولا سيما مع القول بالإجماع وأنه دليل بيّن يؤخذ بالقدر المتيقن فيه، فتأمل.

ومنشأ الإختلاف في تحديد الوجه الصلاتي أنه كالوجه الوضوئي أو أوسع منه هو من جهة تحديد الموضوعية في المقام هل بيد العرف أو بيد الشارع، فإنّه في الوضوء بيد الشارع كما ورد في النصوص، لكن في الصلاة لم يرد الوجه في نص وإنما ورد في معاقد الإجماعات، وحينئذٍ يؤخذ بالقدر المتيقن إلّا أن يقال يؤخذ ورد في النصوص والأخبار من ستر الرأس والأذنين ويرجع في تحديد الوجه إلى العرف، وظاهر سيرة المتشرعة كشف الوجه بالمقدار الوضوئي.

وفي الذكرى: (وفي الصدغين وما لم يجب غسله من الوجه نظر لتعارض (العرف اللغوي والشرعي).

وسبب ذلك مخالفة الموضوع العرفي عن الموضوع الشرعي من حيث السعة والضيق، فإنّه في الوضوء لا يدخل تحت الذقن في الوجه بخلاف الصلاة لو قلنا بالتوسعة فإنّه يدخل تحت الذقن في الوجه المكشوف، ولا إطلاق في أدلة التحديد الشرعي في الوضوء حتى يشمل المقام أي الوجه الصلاتي، فلا وجه للتعدي من الوضوء إلى الصلاة، ومع الشك في إلحاق الوجه الصلاتي إلى الوجه الوضوئي يرجع فيه إلى أصالة البراءة، فيكون كشف الوجه في الصلاة أوسع من غسل الوجه في الوضوء فتأمل.

وأمّا اليدان إلى الزندين فهما من المستثنيات كما هو المشهور فلا يجب سترهما كما أدّعي عليه الإجماع، كما عن التذكرة وجامع المقاصد والروض، وفي الذكرى: (إجماع العلماء إلّا أحمد وداود) وفي المختلف: عندنا، وفي المعتبر والمنتهى: عند علمائنا.

وإستدل البعض على ذلك بالخبار الدالة على الإكتفاء بالدرع وهو القميص والخمار فإنهما عادة لا يستر اليدين، إلّا أنّه أشكل على ذلك صاحب الحدائق+ بأن الدرع في ذلك الزمان غير معلوم عندنا فلعلّه كان بنحو يستر اليدين، فان دروعهن في تلك الأزمنة واسعة الأكمام طويل الذيل كما هو المشاهد الآن في نساء أهل الحجاز بل أكثر بلدان العرب، فإنهم يجعلون القُمصَ واسعة الأكمام مع طول زائد بحيث يجر على الأرض ففي مثله يحصل ستر الكفين والقدمين).

ومع الشك في مقدار الدرع الساتر فإنه يكفي في القول بعدم وجوب اليدين جريان أصالة البراءة.

وربّما يقال: إنّ الدرع لو غسل فإنه يقصر عن طوله عادةً، ولم يذكر هذه الخصوصية في رواياته فما يدل على عدم إعتبار ستر اليدين.

وما ذكره صاحب الحدائق قابل للنقاش كما أشار إلى ذلك سيدنا الخوئي+ فراجع (شرح العروة: 12: 102 ـ 103 )والمختار ما عليه المشهور من جواز كشف اليدين إلى الزندين.

 

ارسال الأسئلة