العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • اسعد الله أیامنا وأیامکم وتقبل الله منا ومنکم صالح الأعمال بحلول عید الفطر المبارك
  • اعظم الله اجورنا و اجورکم باستشهاد مولى الموحدين امير المؤمنين علي عليه السلام
  • نبارك لكم مولد كريم اهل البيت الامام الحسن المجتبى عليه السلام
  • مؤسسة الإحسان الخيرية التابعة لمجمع التبليغ والإرشاد الإطعام بواسطة أهل الخير
  • يبث برنامج نور الضيافة على قناة النعيم الفضائية
  • ميلاد أمل المستضعفين الامام المهدي المنتظر صاحب العصر و الزمان عجل الله تعالي فرجه
  • بث المباشر من قناة المعارف الفضائية
  • ذكرى مواليد الأنوار المحمدية الثلاث الإمام الحسين ابن علي عليه السلام وأخيه أبي الفضل العباس والإمام زين العابدين عليه السلام
  • عظم الله أجوركم باستشهاد الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام
  • بعد نشر خبر إصابة سماحة السيد عادل العلوي بفايروس کرونا
  • بث مباشر من قناة الإتجاه الفضائية لسماحة السيد عادل العلوي
  • عظم الله أجوركم باستشهاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام
  • کلمة سماحة السيد عادل العلوي بمناسبة استشهاد شهداء المقاومة الاسلامية الحاج قاسم السليماني وابومهدي المهندس.
  • مولد السيدة زینب علیها السلام
  • مولد الامام حسن العسكري عليه السلام
  • محاضرات سماحة السيد عادل العوي في ايام مولد النبي الاعظم و الامام الصادق عليهما السلام
  • افتتاح معرض الكتاب الدولي في جامعة آل البيت عليهم السلام العالمية
  • یوم امامة صاحب العصر و الزمان
  • عظم الله اجورنا و اجوركم باستشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام
  • یستانف في الدروس سماحة السيد عادل العلوي من يوم السبت 4 ربيع الأول 1441ه
  • احدث العناوين

    الأخبار العشوائیة

    هذه هي البرائة


    هذه هي البرائة بقلم السيد عادل العلوي

    بعد ما عرفنا أهميّة اللعن والتبرّي في الإسلام ، وأنّه لا بدّ منه ، حان الوقت لتشخيص بعض المصاديق التي ورد اللعن فيهم من الرسول الأكرم وأهل بيته الأطهار، حتّى نتأسّى بهم ونقتدي ، فإنّ لنا في رسول الله وعترته الأبرار اُسوة حسنة وقدوة صالحة .

    وربما من خلال المباحث والمطالب السابقة يعلم ذلک بوضوح ، كما ذكرنا تكرارآ ومرارآ، ولكن من باب (فَبِأيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبان ) وأنّ في التكرار زيادة التقرير، نكرّر ذلک بعقد فصل خاصّ بذكر الأخبار والروايات الدالّة على حسن لعن اُولئک الظالمين ، بل رجحانه الأكيد، وربما الوجوب ، فإنّه عدل الصلاة على النبيّ وآله الواجبة في الصلوات الواجبة والمستحبّة في تشهّدها كما مرّ ذلک .

    كما أنّه ممّـا يوجب القرب إلى الله، فهو من الطاعات المؤكّدة ، كما يعلم ذلک من بطون الأخبار والروايات .

    ولا يخفى أنّ اللعن على اُولئک الأوائل الذين ظلموا آل محمّد : وقهروهم وغصبوا حقوقهم وأنكروا فضائلهم وقتلوهم ، ممّـا يوجب الكمال الروحي والفكري والسلوكي ، كما نشارک اُولئک الذين رفضوا الظلم وحكّامه وكانوا معالحقّ أينما دار كسلمان المحمّدي وأبي ذرّ الغفاري ، فنشاركهم في التكليف الشرعي أوّلا، وثانيآ نشاركهم في الأجر والثواب والدرجات والحشر معهم في الجنّات ـللسنخيّة وأنّها علّة الانضمام كما في الفلسفة ـ كما نشاركهم في الولاء والبراءة ، ونتوارث ذلک منهم ، فإنّ الحبّ والبغض يتوارثان ـكما ورد في الأخبار الشريفة ـ.

    وإذا كان أمير المؤمنين وسيّد الموحّدين وإمام العارفين ويعسوب المتّقين أسد الله الغالب عليّ بن أبي طالب 7 يلعن فلان وفلان في قنوت صلاته ، فكيف لا نفعل ذلک ؟! ولنا في رسول الله اُسوة حسنة ، وعلي 7 نفس رسول الله (ص) بنصّ آية المباهلة ، فلنا فيه الاُسوة الحسنة والقدوة الصالحة .

    فيجوز ـبل يستحبّ ، وربما يجب في بعض المواردـ لعن كلّ من يحذو حذو اُولئک الظالمين الفاسقين الغاصبين .

    فإنّ اللعن القولي والرفض الباطني والإنكار العملي ممّـا يتقرّب به إلى الله سبحانه وتعالى ، كما ورد ذلک في النصوص الكثيرة التي بلغت حدّ التواتر.

    كما أنّ الأنبياء : كانوا يلعنون ظلمة عصورهم ، وهذا يعني ـاُسوة بهم ـ أن نلعن الظالم في عصرنا هذا وفي كلّ عصر من الملوک ورؤساء الجمهوريات والوزراء، وغيرهم من أعوان الظالمين والفاسقين من حزب الشياطين الذين لا يحكمون بما أنزل الله سبحانه ، بل اتّبعوا أهواءهم وانتهجوا قوانين الغرب والشرق ، وقنّنوا الأحكام الوضعيّة الباطلة التي ما أنزل الله بها من سلطان ، فكيف لا نلعنهم ومن سبقهم بالظلم والاستكبار والطغيان ؟!

    بقلم السيد عادل العلوي من كتاب هذه هي البرائة