ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٥ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • ذکری میلاد الامام علی بن محمد الهادی (علیه السلام)
  • بدعوة من العتبة الرضوية المقدسة في مشهد الإمام الرضا علیه السلام سيرتقي المنبر سماحة السيد عادل العلوي لإلقاء محاضرات عقائدية وأخلاقية لمدة سبعة ايام
  • عظم الله اجورنا واجوركم بذكرى استشهاد الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام
  • ذكرى استشهاد الإمام محمد الجواد التاسع من ائمة اهل البيت عليهم السلام
  • أسعد الله ایامکم بذکری ولادة سلطان النفوس و شمس الشموس ابالحسن علي بن موسی الرضا علیه السلام
  • عظم الله اجورنا و اجوركم بذكري استشهاد الامام جعفر بن محمد الصاىق عليه السلام
  • قصص الصالحين يرويها سماحة السيد عادل العلوي
  • صدرت مقالة عيد نيروز في الإسلام بقلم سماحة السيد عادل العلوي في صحيفة صوت الكاظمين _ العدد :239_240 رجب المرجب و الشعبان 1440 ه
  • صدرت مقالة حبّ النساء في الحديث النّبوي بقلم سماحة السید عادل العلوي في صحيفة صوت الكاظمين _ العدد :237_238جمادی الاول و الثانی 1440 ه
  • صدرت مقالة ناجي البشر الموعودالمنتظر بقلم سماحة السيد عادل العلوي في صحيفةصوت الكاظمين _ العدد :235 _236 ربيع الاول و ربيع الثاني 1440 ه
  • صدرت مقالة طوبي لمشاة الاربعين بقلم سماحة السيد عادل العلوي في صحيفة صوت الكاظمين _ العدد :233_ 234 محرم الحرام و الصفر 1440 ه
  • صدرت مقالة في رحاب موسي و خضر بقلم سماحة السيد عادل العلوي في صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 232/231
  • عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب أمير المؤمنين(ع)
  • برنامج ليالي القدر رمضان الکريم عام 1440 هـ
  • محاضرات رمضانية 1440 هـ لسماحة السيد عادل العلوي
  • تم الليالي الحسيني الثلاث بمناسبة احياء الذكرى رحيل العالم الربّاني اية الله المرحوم السيد علي بن الحسين العلوي
  • المجلس السنوي الحسیني لمدة ثلاث لیالي بمناسبة السنة السابعة والثلاثین علی رحیل آیة الله المرحوم السید علي بن الحسین العلوي
  • نبارك لكم ميلاد أمل المستضعفين الإمام الحجة المهدي المنتظر عجل الله فرجه
  • ذکري مولد الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام
  • ولادة أبي الفضل العباس (ع) بن أمير المؤمنين (ع) الملقب بقمر بني هاشم وساقي عطاشى كربلاء
  • احدث العناوين

    الأخبار العشوائیة

    الرسالة الثالثة والأخيرة بالنسبة لآراء السيد کمال الحيدري

    الرسالة الثالثة والأخيرة بالنسبة لآراء السيد کمال الحيدري


    بسم الله الرحمن الرحيم

    ربي أنطقني بالهدى وألهمني التقوى ﴿اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ﴾.
    إخوتي أخواتي، أحبائي وأعزائي سلام الله عليكم جميعاً ورحمته وبركاته، ودمتم بخير وتوفيق وتسديد وحسن العاقبة.
    وهذه هي الرسالة الثالثة والأخيرة حول من ورّطني بسؤاله عن منهجية السيد كمال الحيدري، فأقول وبصراحة وشفافية صادقة:
    أولاً: نسأل الله للجميع الثبات على ولاية أمير المؤمنين وآله الطاهرين في ظلّ القرآن الكريم وصاحب العصر عجل الله فرجه الشريف، فإنّ الولاية العلوية النبوية الإلهيّة هي الصراط المستقيم، رزقنا الله وإياكم حسن العاقبة.
    وثانياً: لا في الرسالتين السابقتين ولا في هذه الرسالة الأخيرة لم أكن في مقام النقد والاشكال على منهجية السيد وآرائه، وإنّما أردت أخبار السائل إجمالاً وبنحو عام أن لسماحته فعلاً آراء تعدّ شاذة عند أعلامنا في حوزة النجف الأشرف وحوزة قم المقدسة، وشاذة في مسيرة الحوزات العلمية وما عليه السلف والخلف الصالح في اطروحاته ومنهجيته الجديدة، وهذا ما يعرفه الجميع سواء الموافق أو المخالف ، فكان جوابي للسائل من باب الأخبار عن الواقع في الخارج لا في نفس الأمر ومن باب بيان الواضحات، ولكن الظاهر من بعض الأخوة والأخوات قد قرأوا مكتوبي بما في أذهانهم من الحصيل والمرتكزات السابقة المخالفة أو الموافقة، وهذه المشكلة ليست مني وإنّما من تعدّد القرارات كما يقال.
    وإذا قيل لماذا لم تنقده علمياً وتذكر مواضع الاشكالات والشبهات بدلاً من أن تجيب بجواب عام فأقول: 
    أولاً: السعيد من إكتفى بغيره، وقد تصدّى البعض لنقده فمنهم من كتب وطبع ومنهم في هذا الطريق.
    وآخراً: لقد أدّبني أبي في أول دراستي الحوزوية بأن أقول للناس حُسناً، وأن أدعو إلى ما عندي من اللّبن الحلو –هذا من باب المثال-، ولا أتعرّض إلى ألبان الآخرين بأنها حامضة أو لا؟ فإنّ الناس العارفين يذوقون الألبان ويميّزون لبن الحلو من لبن الحامض والله ولي التوفيق والتسديد.
    وثالثاً: ورد في مضمون الحديث الشريف (العاقل من يضع الأشياء في مواضعها) ولا شك أن سماحة السيد من العقلاء والفضلاء، إلّا أنه على ما يبدو لي أنّ (علمه أكثر من عقله) لا بمعنى تنقيصه لا سامح الله بنقص عقله، بل كان المفروض عليه أن يضع علمه في مواضعه، ويطرح ما عنده من الجديد في الاطروحات وعلى حدّ تعبير أصدقائه من التجدّد العصري والعلمي بهدوء وسكينة، وبجلال وجمال، وبالنحو الأفضل من دون أن يجابه الحوزة والحوزويين ولا العلماء من الماضين والمعاصرين، بل بكلّ إخلاص وعقلانية مع الإستعانة بالله الجميل المتجليّة في عون الحوزات والمراجع وعلماء الدين ممّن يتأسف عليه، ولا يزال محزوناً على فقدانه، بل منّا من كان يتأمّل به مستقبلاً مشرقاً نافعاً للدّين والمذهب والحوزات العلمية بل وللمجتمعات وللنّاس عامّة أكثر فأكثر، ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم.
    ورابعاً : إعملوا أنّ لي صحبة وسلام مع سماحته، وقبل سنة تقريباً كنت وإياه وولدي وصاحب الدار وولده على مائدة العشاء بدعوة من صاحب الدار بمناسبة عرس ولده وهو من طلبة الحوزة، وطالت الجلسة أكثر من ساعتين وكنّا نتحاور حول مواضيع مختلفة بما يتعلق بآرائه الخاصة مع مزاحات علمائية وفي محفل اُنس، وعند التوديع تعانقنا وكلّ واحد يكنّ للآخر الإحترام ولا نزال، ولكن هذا لا يعني أن أوافقه في آرائه وأذهب إلى ما يذهب إليه، فإنّ له آرائه منها ما هي مقبولة وحسنة، ومنها ما هي مردودة أو قابلة للنقاش والبحث، ولكن يبدو لي والله العالم أن المطروح الشاذ منه لا يمكث في المستقبل وبما يبغيه من تطوير الحوزة وتصحيح مسارها على حدّ تعبيره، حتى يكون الإسلام والتشيع مقبولاً عند الطبقة المثقفة من الشباب الجامعي المتحضّر، فإنّه لم تقبل آرائه الأخيرة المطروحة فعلاً من قبل أساطين الحوزات العلمية، فما بالك في المستقبل وإنّما يقبلها من كان على شاكلته، فإنّ السنخية علّة الإنضمام.
    ومن ثم أخيراً تجد لم يستقبله بعض القنوات الشيعية كما كان من قبل، بل حتى قناة الكوثر المباركة التي كانت الحاضنة الأولى لطرح أفكاره وأطروحاته قد تخلّت وأبت، وإني أعلم ما لا تعلمون ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم.
    ومن طرائف تلك الليلة الحيدرية العلوية أنه بمجرد أن استقربنا النّوى وبعد الترحيب والسلام، قال صاحب الدار دام عزه: إني عندما ذهبت إلى الحج فإن بعض الحجاج كان يسألني عن سماحة السيد وهم معجبون به.
    فقلت: مبتسماً: قبل كم سنة كان ذلك؟
    فقال: قبل ستّ سنوات، وإذا به صاح سماحة السيد وقال: (أتدري ماذا يقصد السيد العلوي بهذا السؤال؟ يريد أن يقول إنما كان ذلك في أيام هدايتي ولكن اليوم في أيام...) فضحكنا وكان هذا سبب فتح باب الحوار مع سماحته وإنتهينا إلى أن قال سماحته: كما لسماحة السيد السيستاني دام ظله رأي فلي كذلك رأي، فلكم رأيكم ولي رأي، فقلت حسناً سنرى ماذا سيكون في المستقبل ولمن الساحة والساعة، والله الولي العاصم.
    ولا يخفى أنّ ولدي الفاضل السيد محمد علي العلوي، قد كتب الحوار في مقالة بقلمه، في أکثر من عشرين صفحة، إلّا أنّه لم يتم نشرها لظروف خاصة إقتضت في ذلک الزمان، وربّما ينشرها في المستقبل للفائدة والإستفادة إن شاء الله.
    وخامساً: من هذا المنبر الرّسالي أرسل سلامي وتحياتي لسماحته داعياً لي وله وللجميع بالهداية وحسن العاقبة (إهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم) من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحَسُن أولئك رفيقاً.
    وإنّي قد أبرئت ذمّة من إغتابني ونقدني بلسان لاذع، لأنه يجهلني ويجهل المقصود من رسائلي فهو معذور بدواً، إلّا أنّه اتقوا الله حقّ تقاته، فاتقوا الله في المراجع والعلماء والحوزات، والسلام عليكم وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.
    العبد عادل بن السيد علي العلوي
    18 جمادي الثانية 1439 هـ