العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • اسعد الله أیامنا وأیامکم وتقبل الله منا ومنکم صالح الأعمال بحلول عید الفطر المبارك
  • اعظم الله اجورنا و اجورکم باستشهاد مولى الموحدين امير المؤمنين علي عليه السلام
  • نبارك لكم مولد كريم اهل البيت الامام الحسن المجتبى عليه السلام
  • مؤسسة الإحسان الخيرية التابعة لمجمع التبليغ والإرشاد الإطعام بواسطة أهل الخير
  • يبث برنامج نور الضيافة على قناة النعيم الفضائية
  • ميلاد أمل المستضعفين الامام المهدي المنتظر صاحب العصر و الزمان عجل الله تعالي فرجه
  • بث المباشر من قناة المعارف الفضائية
  • ذكرى مواليد الأنوار المحمدية الثلاث الإمام الحسين ابن علي عليه السلام وأخيه أبي الفضل العباس والإمام زين العابدين عليه السلام
  • عظم الله أجوركم باستشهاد الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام
  • بعد نشر خبر إصابة سماحة السيد عادل العلوي بفايروس کرونا
  • بث مباشر من قناة الإتجاه الفضائية لسماحة السيد عادل العلوي
  • عظم الله أجوركم باستشهاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام
  • کلمة سماحة السيد عادل العلوي بمناسبة استشهاد شهداء المقاومة الاسلامية الحاج قاسم السليماني وابومهدي المهندس.
  • مولد السيدة زینب علیها السلام
  • مولد الامام حسن العسكري عليه السلام
  • محاضرات سماحة السيد عادل العوي في ايام مولد النبي الاعظم و الامام الصادق عليهما السلام
  • افتتاح معرض الكتاب الدولي في جامعة آل البيت عليهم السلام العالمية
  • یوم امامة صاحب العصر و الزمان
  • عظم الله اجورنا و اجوركم باستشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام
  • یستانف في الدروس سماحة السيد عادل العلوي من يوم السبت 4 ربيع الأول 1441ه
  • احدث العناوين

    الأخبار العشوائیة

    من نسیم المبعث النبوي


    بالنسبة إلى خصوص بعثة خاتم الأنبياء والمرسلين محمّد  (ص) فيقول(ع) كما يصوّر لنا الوضع الجاهلي آنذاک  :

    واشهدوا أنّ محمّدآ عبده ورسوله ، أرسله بالدين المشهور والعَلَم المأثور والكتاب المسطور والنور الساطع والضياء اللامع والأمر الصادع ، إزاحةً للشبهات ، واحتجاجآ بالبيّنات وتحذيرآ بالآيات ، وتخويفآ بالمثلات ، والناس في فتن انجذم فيها حبل الدين ، وتزعزعت سواري اليقين ، واختلف النجر، وتشتّت الأمر، وضاق المخرج وعَمِيَ المصدر، فالهدى خامل والعمى شامل ، عصى الرحمن ونُصر الشيطان وخُذِل الإيمان ، فانهارت دعائمه وتنكّرت معالمه ودرست سبله ، وعفت شُرُكُه ، أطاعوا الشيطان فسلكوا مسالكه ووردوا مناهله ، بهم سارت أعلامه وقام لواؤه ، في فتن داستهم بأخفافهما ووطئتهم بأظلافها، وقامت على سنابكها، فهم فيها تائهون حائرون جاهلون مفتونون في خير دارٍ وشرّ جيران ، نومهم سهود وكحلهم دموع ، بأرض عالِمها ملجم ، وجاهلها مكرم[1] .

    وقال (ع): أرسله على حين فترة من الرسل ، وطول هجعة من الاُمم واعتزام من الفتن ، وانتشار من الاُمور، وتلظّ من الحروب ، والدنيا كاسفة النور، ظاهرة الغرور، على حين اصفرار من ورقها، وإياس من ثمرها، واغورار من مائها، قد درست منارُ الهدى ، وظهرت أعلام الردى ، فهي متهجّمة لأهلها، عابسة في وجه طالبها، ثمرها الفتنة ، وطعامها الجيفة ، وشعارها الخوف ، ودثارها السيف[2] .

     وقال  (ع): إنّ الله بعث محمّدآ  6 نذيرآ للعالمين ، وأمينآ على التنزيل ، وأنتم معشر العرب على شرّ دين ، وفي شرّ دار، منيخون بين حجارةٍ خُشن ، وحَيّاتٍ صُمّ ، تشربون الكدر، وتأكلون الجَشِب ، وتسفكون دماءكم ، وتقطعون 
    أرحامكم ، الأصنام فيكم منصوبة ، والآثام بكم معصوبة
    [3] .

    وقال أيضآ   (ع): إنّ الله بعث محمّدآ  9 وليس أحد من العرب يقرأ كتابآ، ولا يدّعي نبوّةً ، فساق الناس حتّى بوّأهم محلّتهم ، وبلّغهم منجاتهم ، فاستقامت قناتهم ، واطمأنّت صفاتهم[4] .

     «بعثه والناس ضُلّال في حيرةٍ ، وحاطبون في فتنةٍ ، قد استهوتهم الأهواء، واستزلّتهم الكبرياء، واستخفّتهم الجاهليّه الجهلاء، حيارى في زلزالٍ من الأمر، وبلاءٍ من الجهل ، فبالغ  9 في النصيحة ، ومضى على الطريقة ، ودعا إلى الحكمة والموعظة الحسنة »[5] .

     وقال في خطبةٍ اُخرى : أمّا بعد، فإنّ الله سبحانه بعث محمّدآ  9 وليس أحد من العرب يقرأ كتابآ، ولا يدّعي نبوّةً ولا وحيآ، فقاتل بمن أطاعه من عصاه ، يسوقهم إلى منجاتهم ، ويبادر بهم الساعة أن تنزل بهم ، يحسر الحسير ويقف الكسير، فيقيم عليه حتّى يلحقه غايته ، إلّا هالكآ لا خير فيه . حتّى أراهم منجاتهم وبوّأهم محلّتهم ، فاستدارت رحاهم واستقامت قناتهم[6] .

     هذا، وكلّما يمعن الباحث المحقّق النظر، ويسبر في مثل هذه الكلمات النورانيّة والعبائر العلويّة ، وأمثالها الكثير من معدن النبوّة وأئمّة أهل البيت الأطهار  : يقف على حقائق جديدة ومعارف سامية ، تفتح آفاقآ يشعّ منها 
    أنوار الصباح المبارک . ويعرف أنّ الدين الإسلامي نبيّه الأعظم محمّد
    (ص) إنّما هو
    الدين الكامل الذي من يبتغِ غيره فلن يقبل منه ، وإنّه الدين الخالد إلى يوم القيامة يتماشى في أحكامه وقوانينه الفطريّة مع كلّ زمانٍ ومكان ، وعلى العلماء الأعلام أن يستنطقوا كتاب الإسلام القرآن الكريم أوّلا، وسنّة نبيّ الإسلام محمّد (ص)
    ثانيآ، وأحاديث أهل بيته الأطهار العترة الهداة الأبرار  : ثالثآ، فإنّ القرآن والعترة هما الثقلان بعد رسول الله ما إن تمسّكنا بهما في كلّ مجالات الحياة في العقائد والفقه والأخلاق وغيرها فلن نضلّ أبدآ، وإنّهما لن يفترقا حتّى يردا الحوض يوم القيامة[7] .

     فالنبيّ الأعظم محمّد أبرز شخصيّة خالدة في التاريخ الإنساني وفي الكون كلّه ، قد تجمّعت في هذه الشخصيّة المتميّزة فيما سوى الله سبحانه كلّ معاني الجلال والجمال والكمال والفضيلة والمعالي ، فإنّه الإنسان الكامل جامع الجمع مرآة أسماء الله وصفاته .

    فاق النبيّين في خَلقٍ وفي خُلقٍ         ولم يدانوه في فضلٍ وفي كرمِ

    وكلٌّ من رسول اللهِ مرتشفٍ         غرفآ من البحر أو رشفآ من الديمِ

    ــــــــــــــــــــــــــــــ

    بلغ العلى بكماله         كشف الدجى بجماله

    حسنت جميع خصاله         صلّوا عليه وآله

    للمزید یمکنکم الرجوع الی ماکتبه سماحة آیة الله الاستاذ سید عادل العلوي في کتاب من نسیم المبعث النبوي 

    أو الرجوع الی الرابط التالي

    http://www.alawy.net/ar/109/Down/Alawy.Net-102301.PDF