العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • عظم الله أجوركم باستشهاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام
  • کلمة سماحة السيد عادل العلوي بمناسبة استشهاد شهداء المقاومة الاسلامية الحاج قاسم السليماني وابومهدي المهندس.
  • مولد السيدة زینب علیها السلام
  • مولد الامام حسن العسكري عليه السلام
  • محاضرات سماحة السيد عادل العوي في ايام مولد النبي الاعظم و الامام الصادق عليهما السلام
  • افتتاح معرض الكتاب الدولي في جامعة آل البيت عليهم السلام العالمية
  • یوم امامة صاحب العصر و الزمان
  • عظم الله اجورنا و اجوركم باستشهاد الامام الحسن العسكري عليه السلام
  • یستانف في الدروس سماحة السيد عادل العلوي من يوم السبت 4 ربيع الأول 1441ه
  • نعزی الامة الاسلامية بمناسبة استشهاد الامام علي بن موسي الرضا عليه السلام
  • ذكرى رحيل نبي الامة وولده الإمام الحسن (ع)
  • سيزور سماحة السيد عادل العلوي، أباعبد الله الحسين عليه السلام مشياً علی الأقدام في الأيام الأربعينية عام 1441 هـ
  • عظم الله اجورنا واجوركم بشهادة الامام الحسن المجتبى عليه السلام
  • المجلس المركزي السنوي لهيئة نور الزهراء عليها السلام وسوف يرتقي المنبر الشريف سماحة السيد عادل العلوي
  • العام الدراسي الجديد 1441 بداية من يوم السبت 14 محرم الحرام
  • بيان رقم (3) بمناسبة شهر محرم الحرام عام 1441
  • بيان رقم (2) بمناسبة شهر محرم الحرام عام 1441 هـ
  • بيان رقم (1) بمناسبة شهر محرم الحرام عام 1441 هـ
  • يبث برنامج کربلاء العرفان على قناة أصيل لسماحة السيد عادل العلوي في العشرة الأولی من شهر محرم الحرام عام 1441
  • كل عام وانتم بخير واسعد الله ايامكم بمناسبة حلول عيد الله الاكبر،
  • احدث العناوين

    الأخبار العشوائیة

    میلاد السیدة فاطمة المعصومة (س)


    السيّدة المعصومة فاطمة بنت الكاظم  (ع) بقلم آیة الله الاستاذ السید عادل العلوي

     من أعاظم أولاد الأئمة ومفاخرهم سيّدتنا ومولاتنا السيّدة الطاهرة والمعصومة[1]  كريمة أهل البيت فاطمة بنت الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع)

    اُمّها :

    اُمّ الرضا (ع) تكتم ، أو نجمة ، أو سمانة ، وسكنى ، وهي جارية من بلاد المغرب اشتراها الإمام  (ع)بأمر من الله سبحانه لتلد له الإمام المعصوم عليّ الرضا(ع)، ثمّ بعد ولادتها سمّاها الإمام الكاظم (ع) الطاهرة ، ولقّبها بـ(اُمّ البنين )[2] .

     ميلادها :

    ولدت أوّل ذي القعدة من سنة 173 ه  ق في المدينة المنوّرة[3] ، وولد الإمام

    الرضا  (ع) سنة 148 أي بينهما 25 سنة .

     ألقابها :

    السيّدة ، الستّ ، المعصومة ، الطاهرة ، الحميدة ، البرّة ، الرشيدة ، التقيّة ، النقيّة ، الرضيّة ، المرضيّة ، بنت باب الحوائج ، اُخت الرضا، كريمة أهل البيت ،العارفة ، العالمة ، المحدّثة ، الصابرة ، الزاهدة ... لقّبها الإمام الرضا بـ(المعصومة )، قال : «من زار المعصومة بقم كان كمن زارني »[4] .

    إخوتها :

    قال الشيخ المفيد في الإرشاد: إنّه كان لأبي الحسن موسى (ع)سبعة وثلاثون ولدآ[5] ، ثمانية وعشرون ذكورآ، وتسعة عشر اُنثى . وقيل : سبعة عشرذكورآ وسبعة عشر اُنثى . وقيل : أحد عشر ذكورآ وتسعة عشر اُنثى . والإمام الرضا والسيّدة المعصومة من اُمٍّ واحدة .

    وكان للإمام الكاظم بنات أربع سمّاهنّ بفاطمة ، وتميّزن بالكبرى وهي فاطمة المعصومة ، ثمّ فاطمة الوسطى ، ففاطمة الصغرى ، ففاطمة الاُخرى[6] .

    وقال الإمام الكاظم في حقّ بنته فاطمة الكبرى : «فداها أبوها»[7] ، وكانت

    عالمة وعارفة ومحدّثة وصابرة ، وكانت تنقل العلوم والمعارف إلى غيرها[8] .توفّيت بقم في العاشر من ربيع الثاني سنة 201 ه  ق .

    «من زارها عارفآ بحقّها وجبت له الجنّة ».

    الحقّ بمعنى الثبوت ، فحقّها ما هو ثابت لها، فمن عرف هذه الحقوق الثابتة في عالمي الثبوت والإثبات ، فإنّه سوف يقتدي ويتأسّى بها، فيسلک مسلكها، ويعتقد بمعتقداتها، ومن كان كذلک وجبت له الجنّة ، أي استحقّ دخولها بسلام آمنين ، وما من حركة إلّا وأن تكون بمعرفة وعلم ، كما قال أمير المؤمنين لكميل ابن زياد :

    «ما من حركة إلّا وأنت محتاج فيها إلى معرفة »[9] .

    فمن حقوقها :

    1 ـ أنّها بنت الرسالة والإمامة ، فحملت النورين من رسول الله وأمير المؤمنين وفاطمة الزهراء وخديجة الكبرى والحسن والحسين  :، فإذا كان من حقّ الرسول وأهل بيته السلام والصلاة عليهم ، فكذلک السيّدة المعصومة ، وإذا كان من حقّهم الزيارة فكذلک المعصومة . فكلّ ما يقال في حقوق محمّد وآله المعصومين ، يقال في السيّدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها.

    وورد عن رسول الله(ص):

    «والذي نفسي بيده ، لا ينتفع عبد بعمله إلّا بمعرفة حقّنا»[10] .

     ومن حقّهم أنّهم أولى بالمؤمنين من أنفسهم  :

    (النَّبِيُّ أوْلَى بِالمُؤْمِنِينَ مِنْ أنْفُسِهِمْ )[11] .

     والإطاعة  :

    (أطِيعُوا اللهَ وَأطِيعُوا الرَّسُولَ وَاُوْلِي الأمْرِ مِنْكُمْ )[12] .

     2 ـ عصمتها الأفعاليّة ، وأنّها بهذه تكون قدوة واُسوة ، ومن ثمّ فداء الأنفس دونها «فداها أبوها».

    3 ـ شفاعتها، فإنّها تشفع للناس جميعآ بإذن الله سبحانه  :

    (مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إلاَّ بِإذْنِهِ )[13] .

     والزيارة توجب الشفاعة ، كما في الروايات ، وإنّما يشفع الرسول والوصي والعالم والمؤمن والشهيد. والسيّدة تحمل هذه الأوصاف ، فهي من بيت الوحي ومعدن الإمامة والعلم والإيمان والشهادة .

    قال الإمام الصادق (ع) :

    «تدخل بشفاعتها شيعتنا الجنّة بأجمعهم ».

    ونسأل الله سبحانه أن لا يسلبنا معرفتها، كما ورد في زيارة الإمام الرضا(ع) :

    «وأن لا يسلبنا معرفتكم ، إنّه وليّ قدير».

    ومن سلب منه المعرفة ، فإنّه كيف تجب له الجنّة ، وإنّما تسلب المعارف بالمعاصي والذنوب والرذائل والفضائح .

    4 ـ إنّ لها عند الله شأن من الشأن ، وهو العلم الإلهامي القريب من العلم اللدنّي المختصّ بالأنبياء والأوصياء.

    5 ـ عدم رفع الصوت عندهم مطلقآ، كما لا يرفع عند رسول الله في حياتهالدنيوية وعند قبره الشريف .

    6 ـ رعاية آداب الحضور والزيارة .

    7 ـ زيارتها تعادل زيارة المعصومين ، الرسول والأئمة الطاهرين ، وزيارتهم زيارة الله سبحانه .

    8 ـ امتازت بتسبيحة ـكما في زيارتها عن الإمام الرضا(ع)ـ عن اُمّها فاطمة الزهراء (س)، فإنّ لها مقام الجلال (سبحان الله)، واُمّها الزهراء(س) لها مقام الجمال (الحمد لله)، والأوّل مقام الكثرة ، والثاني مقام الوحدة .

    9 ـ أن لا يؤذيها بسوء الأدب وارتكاب المعصية ، قال رسول الله(ص) :

    «والله لا تشفّعت في مَن آذى ذرّيتي »[14] .

     10 ـ المودّة والإكرام وعمران قبرها وقبور ذرّية رسول الله  9 مادّيآ ومعنويّآ، ونصرتهم . قال رسول الله  (ص) :

    «إنّي شافع يوم القيامة لأربعة أصناف ، ولو جاؤوا بذنوب أهل الدنيا: رجل نصر ذرّيتي ، ورجل بذل ماله لذرّيتي عند الضيق ، ورجل أحبّ ذرّيتي باللسان والقلب ، ورجل سعى في حوائج ذرّيتي إذا طوردوا أو شُرّدوا»[15] .

     [1] ()  اُصول الكافي :1 486. وعيون أخبار الرضا :1 16.

    [2] ()  مستدرک سفينة البحار :8 261.

    [3] ()  ناسخ التواريخ :7 337.

    [4] ()  الإرشاد :2 36.

    [5] ()  تذكرة الخواصّ : 315.

    [6] ()  بحار الأنوار :43 86 و88.

    [7] ()  الغدير :1 197.

    [8] ()  المحاسن :1 135.

    [9] ()  تحف العقول : 183.

    [10] ()  الأحزاب : 6.

    [11] ()  النساء: 59.

    [12] ()  البقرة : 255.

    [13] ()  أمالي الصدوق : 242.

    [14] ()  الكافي :4 60. لقد ذكرت تاريخ قم والسيّدة المعصومة بالتفصيل في كتاب (شهدالأرواح ) ورسالة (الروضة البهيّة في شؤون حوزة قم العلمية )، وهما مطبوعان ، فراجع .

    [15] ()  گنجينه :2 742.

    للمزید یمنکنکم الرجوع الی الکتاب النجوم المتناثرة بقلم آیة الله السید عادل العلوي