ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/٢٠ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
السیرة الذاتیة ◄

السیرة الذاتیة

النشاطات الثقافیّة و المشاریع الإجتماعیّة

إسمه و نسبه

.بسم اللّه الرحمن الرحيم.

إسمه و نسبه.

الحمد لله الذي وهب الحياة وخلق الممات ، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيّد الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله الهداة الميامين ، واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين ، من الآن إلى قيام يوم الدين .

أمّا بعد :

فإنّ حياة العظماء والعباقرة والنوابغ تُعدّ مدارس العلم والأدب والثقافة والجهاد المستمرّ والنضال الدؤوب ، فإنّهم قد سطّروا بسيرتهم الطيّبة وسعيهم المتواصل وجهدهم الجهيد وسلوكهم البديع أروع دروس العمل الناجح والفكر الصائب ، وجعلوا من أيام حياتهم مشاعل وهّاجة وشموع مضيئة في دروب الفلاح والصلاح وخدمة الناس ، وبلغوا القمّة في العزّة والشرف لوطنهم ومجتمعهم ، وبذلوا النفس والنفيس ، وحرّموا على أنفسهم الراحة ، وسهروا الليالي من أجل معتقداتهم ومبادئهم وكسب العلوم والفنون بأجمل ملاحم البطولة والتضحية والفداء .

ومنهم من كتب عن حياته العلمية والعملية بقلمه ويراعه منذ البداية وحتّى أيام إذاعة صيته واسمه وشهرته وذكره على الألسن ، ومنهم من يكتب عنه الآخرون ، سيّما بعد رحلتهم وفقدهم وضرورة وجودهم بين الجماهير والشعوب بعد وعيهم وعرفان مقامهم الشامخ ، وإنّما سُطّرت حياتهم وسيرتهم الذاتية وتأريخهم الحافل بالمحن والصعاب ، والحرمان والمشاكل ، والفاقة والفقر ، والعداء والحقد والحسد ، وضياع الحقوق ، وغير ذلك ، من أجل أنّ ترجمتهم حياة جديدة ، ومن ورّخ مؤمناً فقد أحياه ، وليقدّموا شكرهم على خدماتهم ونضالهم ، ولتكون بارقة أمل ، ومن ثمّ وميض نشاط وأشعّة حيوية في نفوس شباب البلد والأجيال القادمة ، وإحياءً لذكرهم ، وتخليداً لمقامهم المرموق ، ولمآرب اُخرى .

ولمّا أخذت القلم والقرطاس ، ودار بين أناملي الداثرة لاُودّعه سطوراً من حياتي ، عرق الجبين خجل ، وك نّما اُخاطب نفسي : يا هذا من أنت حتّى تكتب عن حياتك ؟ ! وأيّ شيء قدّمته للاُمّة والجماهير ولمجتمعك الديني والإنساني من رشحات فكرية وعلوم وثقافة ، بل وخدمات إجتماعية ومشاريع خيرية ؟ ! حتّى تبيع على الناس فخر ، وتقبقب تطاول ، فأحجمت عن الكتابة دهر ، ولكن كثيراً ما كنت اُسأل من قبل الطلاّب الكرام عن سير دراستي في الحوزات العلمية ، لا سيّما الكتب الدراسية التي درسته ، حتّى يعرفوا المنهاج الحوزوي الذي نهجته ، وقد كتبت من قبل لمحات خاطفة عن معالم الحوزات العلمية ، ولا سيّما حوزة قم المقدّسة[1] .

وأخيراً بعض المؤلفين وكتّاب التراجم وبعض المؤسّسات والصحف تطالب بترجمتي أيض .

فخطر على ذهني الفاتر أن اُجيب سؤلتهم من خلال كلمة مختصرة ، ورسالة موجزة لا سيّما أذكر أساتذتي الكرام ، شكراً على فضلهم ، وتقديراً لجهودهم ـ فإنّ شكر المخلوق من شكر الخالق سبحانه وتعالى ، ومن لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق ـ وإنّ بركة العلم في تعظيم الاُستاذ ، وإنّ الآباء ثلاثة : أبٌ ولدك ، وأبٌ زوّجك ، وأبٌ علّمك وهو أفضلهم . ولا بدّ من برّ الآباء وعدم عقوقهم ، وعلينا أن ننتهز الفرص لنقدّم الخدمة لهم ، حتّى ولو كانت ضئيلة كذكر أسمائهم المباركة ، فمن هذا المنطلق انتهزت الفرصة لأذكر أساتذتي الأجلاّء ـ رحم الله الماضين وحفظ الباقين ـ عسى أن اُؤدّي قسطاً قليلا من حقّهم الجسيم ، وأبلغ جزءاً من المقصود ، من شكرهم على نعمائهم ورعايتهم العلمية .

فأتقدّم بهذه الصفحات من حياتي الحوزوية ودراستي الدينية ، وما توفيقي إلاّ بالله العليّ العظيم .

وأرى الحياة كتاباً قطور ، أيامها صفحات ، وساعاتها سطور ، ودقائقها كلمات ، ولحظاتها حروف ، وحروفها أفراح وأتراح ، وسطورها أشكال وألوان ، وصفحاتها سرور وأحزان ، فطوبى لمن فهم الحياة ، وأدرك فلسفته ، وسلك مناهج الصلاح والفلاح ، وطرق النجاة والسداد ، وعبّد الطريق والسبيل لما بعد الممات واهتدى إلى الصراط المستقيم ، وتزوّد بخير الزاد ، ألا إنّ خير الزاد الإيمان والتقوى والعلم والعمل الصالح والأخلاق الطيّبة .

النسب العلوي

الفقير إلى رحمة ربّه العبد عادل .

1 ـ ابن العلاّمة آية الله السيّد علي العلوي .

2 ـ ابن السيّد الحسين .

3 ـ ابن مرز .

4 ـ ابن أبي القاسم .

5 ـ ابن عبد الرزّاق .

6 ـ ابن جلال .

7 ـ ابن كمال .

8 ـ ابن جمال .

9 ـ ابن الشريف الأجلّ شمس الدين عليّ المرتضى ، نقيب كاشان ، وقبره مزار معروف به .

10 ـ ابن فخر الدين .

11 ـ ابن سعد الدين .

12 ـ ابن المرتضى .

13 ـ ابن فخر الدين محمّد .

14 ـ ابن أمير .

15 ـ ابن عماد الدين .

16 ـ ابن معين الدين .

17 ـ ابن شمس الدين .

18 ـ ابن أمير .

19 ـ ابن شمس الدين ، صاحب التآليف الكثيرة ، جاء اسمه الشريف في ( حدائق الألباب ) .

20 ـ ابن علاء الدين المرتضى النقيب .

21 ـ ابن أبي القاسم علاء الدين علي النقيب ، من الفقهاء والمتكلّمين ، حجّ سنة 532 هـ ق .

22 ـ ابن ملك السادة الصدر الكبير الرئيس الأنور الأطهر السيّد عز الدين يحيى ، الشهيد المدفون بطهران المعروف بإمام زاده يحيى ، وهو الذي لّف العلاّمة الشيخ منتجب الدين ابن بابويه الفهرست بأمره وصدّره باسمه .

23 ـ ابن أبي الفضل محمّد النقيب ، اُمّه بنت سنجر بن ملكشاه .

24 ـ ابن أبي القاسم فخر الدين علي ، نقيب الري وقم ، اُمّه بنت الأمير نظام الملك الحسن بن إسحاق .

25 ـ ابن عزّ الإسلام شرف الدين ذي الفخر محمّد النقيب .

26 ـ ابن أبي الحسن الزكي المطهّر ، واُمّه السيّدة سكينة بنت الحسين بن محمّد بن علي بن القاسم بن عبد الله ابن الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) ( وهنا النسب يكون باعتبار الاُمّ موسوي ) .

27 ـ ابن أبي الحسن علي الزكي النقيب ، المذكور في عمدة الطالب .

28 ـ ابن الشريف أبي الفضل محمّد الشهير بالسلطان محمّد شريف ، وقبره مزار معروف في بلدة قم في شارع چهار مردان .

29 ـ ابن أبي القاسم علي النقيب .

30 ـ ابن أبي جعفر محمّد النقيب .

31 ـ ابن أبي القاسم حمزة الأكبر القمّي ، المدفون في بقعة السيّدة المعصومة فاطمة بنت الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) ، واُمّه واُمّ أخيه محمّد هي رقيّة بنت جعفر بن محمّد بن إسماعيل بن الإمام الصادق (عليه السلام) ( وهنا النسب باعتبار الاُمّ يكون صادقي ) .

32 ـ ابن أحمد الرخّ ، أو الدُّخ .

33 ـ ابن أبي جعفر محمّد الأكبر ، اُمّه واُمّ أخيه الحسين هي زينب بنت عبيد الله الأعرج بن الحسين الأصغر بن الإمام سيّد الساجدين (عليه السلام) .

34 ـ ابن الشريف إسماعيل الديباج ، اُمّه اُمّ سلمة بنت الإمام الباقر (عليه السلام)( وهنا يكون النسب باعتبار الاُمّ باقري ) .

35 ـ ابن محمّد الأكبر ، المحدّث الشهير بالأرقط .

36 ـ ابن عبد الله الباهر ، لقّب لجماله ، وكان يتولّى صدقات جدّيه النبيّ وأمير المؤمنين علي (عليهما السلام) ، اُمّه واُمّ أخيه الإمام الباقر هي فاطمة بنت الإمام أبي محمّد الحسن المجتبى (عليه السلام) ( وهنا يكون النسب باعتبار الاُمّ حسني ، وباعتبار الأب حسيني ) .

37 ـ ابن الإمام سيّد الساجدين وزين العابدين علي .

38 ـ ابن سيّد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) .

39 ـ ابن أمير المؤمنين أسد الله الغالب عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام) .

والحمد لله ربّ العالمين .