العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

ماهي الضابطة في معرفة صحة نسبة المزارات إلى أصحابها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
1. ما هي الضابطة في معرفة صحة نسبة المزارات إلى أصحابها ؟ وهل الشهرة حجة في المقام ؟
2. هل تجزمون بصحة نسبة مزار الحمزة الغربي - العراق / جنوب الحلة - إلى الراوي الثقة - حيث ترجمه النجاشي ووثقه - : " حمزة بن القاسم بن علي بن حمزة بن الحسن بن عبيد الله بن أبي الفضل العباس عليه السلام ".
ولا بد من الاشارة إلى أمرين :
- أن نسبة المزار إلى صاحبه جاءت في قصة طويلة رواها الميرزا النوري في جنة المأوى ، ص 119 [ بحار الأنوار، ج 53 ، ص 286]، والسيد الشيرازي في كتاب من كرامات الأولياء .
- أن كثيرا من العلماء قد نسبوا المزار إلى الحمزة المذكور ، كالسيد الخوئي في المعجم ، والمحدث القمي في الكنى والألقاب ، وآغا بزرك الطهراني في بعض كتبه كالذريعة ومصفى المقال ، والعلامة المامقاني في تنقيح المقال ومرآة الكمال ، والسيد حسن الصدر في تأسيس الشيعة ، والشيخ حرز الدين في مراقد المعارف ، وغيرهم.

بسم الله الرحمن الرحیم

بالنسبة إلى السيادة في الأفراد إنما يقال ذلك وثبوتها بالشهرة ويؤيدها ورقة النسب من قبل أهل الخبرة، أمّا المزارات فيرجع فيها إلى أهل الخبرة والتحقيق وذوي الإختصاص وبالنسبة لي لا إختصاص لي بذلك ولكن أزور المزارات وإن كانت ضعيفة السّند والتاريخ فإنّه أكتفي بأن يذكر بأهل البيت عليه السلام.

كالراية التي بإسمهم فإنّها وإن كانت قطعة قماش كباقي الأقمشة إلّا أنها عندما نسبت لأبي الفضل العباس روحي فداه وسلام الله عليه فإنّي أُقدّسها وأتبرك بها والله المستعان.

التاريخ: [١٤٤٠/٤/٢٣]     تصفح: [21]

ارسال الأسئلة