العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

اجد بعض احاديثكم مشحونة

السلام عليكم
اتابع محاضراتكم ولست على مذهبكم اذ لست متعصبا لمذهب وانما آخذ الطيب من كل مكان. وقد لفت نظري بعض السلوك الجميل ثم اجد ما يناقضه.
مثال ذلك التواضع...
اهل البيت عليهم السلام هم منبع التواضع وتاجهم امير المؤمنين عليه السلام.
لكني اجدكم تنسبون اليهم العداوة والبغضاء والحقد! وهذا غريب ومتناقض. اذ هم الصفاء ولا يمكن ان ننسب اليهم الا الصفاء. وهم الجمال ولا يمكن ان ننسب اليهم الا ما هو جميل. ولا داعي للفلسفة لتبرير ما ينسب اليهم. ولا نحتاج الى تأويل وتخريج لاقوال او آيات. ولا ان نحتج بفعل الله.
فما داموا هم الصفاء والباب الى معرفة الله فلا يصح العرفان الا بسلامة القلب مع كل الخلق مهما كانوا.
اجد بعض احاديثكم مشحونة بعكس ما ينبغي للعارف ان يكون فاستغرب.
وفقنا الله واياكم والمسلمين الى ما يحب ويرضى وانار قلوبنا سالكين طريق الحق مخلصين مخلصين.والسلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحیم

الشكر حسن ظنكم أوّلاً وثانياً فبشر عبادي الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وثالثاً: البراءة من الأعداء لا تنافي التواضع بل هو من عين الإيمان والتواضع إذ كمال الإيمان بالتولي لله ولرسوله وللحق ولأهل البيت والتبري من أعداء الله وأعداء رسوله وأعداء أهل البيت وأعداء الحق ثم رب العالمين هو الجمال المطلق ذات الصفات الرحمانية والرحيمية فإنّه أرحم الراحمين إلّا أنّه في موضع الرحمة كما هو أشد المعاقبين في موضع النكال والنقمة فكما هو رحيم كذلك هو منتقم والإنتقام من صفات الجلال والله ذو الجلال والإكرام وتخلقوا بأخلاق الله فإنّه في عين ما يكون المؤمن قلبه صفاء فكذلك قلبه إنتقام إلّا أنه كل واحد في موضعه جلال وجمال.

وهذا الذي تقول (لا نحتج بفعل الله) فهذا من الجهل ويستلزمه الكفر فإتق الله وتب إليه لأنه هم الأئمة يحتجون بالقرآن وبكتاب الله وبفعله والإمام الصادق عليه السلام قال (تخلقوا بأخلاق الله) والرسول الأعظم قال أدبني ربي فأحسن تأديبي فحينئذٍ لابدّ أن نسلّم على الصديق وبلعن العدو وهذا أمر وجداني وفطري وقرآني وعرفاني ولهذا ترى عشرات الآيات فيها اللعن الشديد كلعن الظالمين فكيف يكون مع الظالمين والطغاة والجبابرة كفرعون أصدقاء وسلامة القلب مع كل الخلق ومن الخلق الأبالسة وشياطين الجن والإنس فما لكم كيف تحكمون؟! فراجع آرائك مرة أخرى وأعرضها على كتاب الله فهو الميزان كما أعرضها على أمير المؤمنين علي عليه السلام فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال في حديث متواتر عند السنة والشيعة علي مع الحق والحق مع علي أينما دار .. أي دار علي لأنه يرجع إلى الأول كما في الفقه والعرف ـ يدور الحق معه.

التاريخ: [١٤٤١/١/٤]     تصفح: [33]

ارسال الأسئلة