العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

لماذا لم يجعل الله قواعدواضحة وضوابط جلية

سلام عليكم و رحمة الله سماحة السيد عندي سؤال ان المسلمين بعشرات مذاهبهم قد اختلفوا اختلافا شديدا قديما و حديثا حتى نرى أهل مذهب واحد اختلفوا فيما بينهم حتى كفر بعضهم بعضا أو فسق أو ضلل أو بدع بعضهم بعضا بل قاتلوا و سفكوا بعضهم دماء بعض و اذا فتشنا عن أسباب هذه الخلافات التي تؤدي الى التباغض و التمزق و الفتنة انما نجد منشأها النصوص الشرعية بما أن أكثرها ظنية صدورا أو دلالة توقعنا في الظن الذي يؤدي الى الخلاف و الحيرة فمثلا منكروا حجية خبر الواحد و مثبتوها كلا الطائفتين لهم أدلة من الكتاب أو الأخبار المتواترة و القائلون بالرؤية لهم أدلة من الكتاب و الأخبار كما أن للنافين أدلة و هناك مسائل أصولية أو كلامية أو فقهية انما نشأ الخلاف فيها من أجل النصوص الشرعية المتعارضة و للجميع أدلتهم من الكتاب أو الأخبار حتى مسألة الامامة اذا فتشنا نجد مذاهب الشيعة في القرون السالفة انما اختلفوا من أجل النصوص اما لخفائها عليهم و عدم انتشارها أو عدم جلاء دلالتها عند البعض أو تعارضها و اختلافها او لقرائن أخرى تورث الشبهة والاشكال و التناقض ان صح التعبير مما لا مجال لذكره هنا بل هناك أخبار تدل على تعمد الأئمة ايقاع الفرقة و الخلاف الذي يورث التشكيك و الحيرة بين الشيعة و ربما ترك كثير من الاثني عشرية المذهب لأجل ذلك كما أشار اليه الشيخ في مقدمة التهذيب و المهم قد نشأ هذا الاختلاف المشئوم من اجل النصوص الشرعية المتناقضة نفسها فلماذا لم يجعل الله تعالى قواعد واضحة و ضوابط جلية ولم لم ينزل نصوصا أكثر وضوحا و جلاء و أحكم و أبعد من الاحتمالات و الظنون من جهة الصدور و الدلالة لأن لا تختلف الأمة و لا تكون الفتنة و القتل و العداوة و البغضاء بين عباده المسلمين و لأن لا يشتبه عليهم الأمر فيتشككوا و يجانبوا الحق فالمسائل الأصلية و القواعد الأساسية المحتاجة اليها ليست بكثيرة فالله قادر على ذلك أليس من الحكمة أن يفعل الله تعالى ذلك لطفا و رحمة على عباده و لماذا تركنا هكذا على الظنون التي تورث الخلافات و الشكوك وجعل نصوصه غير جلية شافية كافية ان صح التعبير و أستغفر الله وأتوب اليه و أسأله التوفيق للصواب و الرشاد

بسم الله الرحمن الرحیم

إن الإختلاف مشئوم ولكن الخلاف ليس كذلك بل من الرحمة وأنا جعل الله الآيات محكمات ومتشابهات ليست واضحة للإختبار والإمتحان حتى يتبين ان من كان في قلبه زيع ومرض يتبع ما تشابه عليه كالخوارج والفرق الباطلة.

ثم لا يخفى أن الله يسأل ولا يُسئل لأنه حكيم ومن كان حكيماً فإنه يضع الأشياء في مواضعها فاقتضت الحكمة أن يكون البشر في إمتحان وإختبار تارة في عقائدهم وأخرى في أعمالهم وثالثة في عباداتهم واربعة في أدلتهم ونصوصهم الشرعية حتى يتميز الخبيث من الطيب والحق من الباطل ولو شاء الله جعل الناس كلهم أمة واحدة كما قال سبحانه إلّا أنّه ذلك يتنافى مع فلسفة وحكمة الإمتحان والإبتلاء (وليبلوكم أيكم أحسن عملاً) والدنيا مدرسة فيها المدير والمعلمون والطلاب والدروس وفي آخر السنة لامتحانات حتى يعرف من القبول ومن الساقط وفي الإمتحانات ليس كل شيء واضح بل لابدّ فيه من المتشابهات والإبهامات حتى يتبين الطالب الذكي من الطالب الغبي ولله في خلقه شؤون وإنا لله وإنا إليه راجعون.

التاريخ: [١٤٤١/١/٥]     تصفح: [68]

ارسال الأسئلة