العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

هل الجذبة الالهية تكون تحصيل حاصل،بسبب ترك المعاصي؟

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، هل الجذبة الالهية تكون تحصيل حاصل، بسبب ترك المعاصي وذنوب، ام ليس بالضرورة ممن دأَبَ على ترك المعاصي وذنوب ان ينال الانجذاب الإلهي؟

بسم الله الرحمن الرحيم

إعلم أن الجذبة الإلهية على نحوين فتارة جذبة مسلوك أي مجذوب مالك نجفي أن الله يجذبه وهذا تابع لحكمة الله سبحانه ومشيته وهي من رحمة رحيميّة القريبة المحسنين والخاصة وبالمؤمنين، وأخرى جذبة مالك مجذوب فإنه ينجذب إلى الله سبحانه ويجذبه الله فهذا يتعلق بفعله وسيره وسلوكه وبطئ منازل العارفين والتي أذلها اليقظة ثم التوبة والإنابة من الذنوب وهكذا، فراجع كتاب (منازل السائرين) ومن الله التوفيق والتسديد وأصل الجذبات هو الحب، فتارة يحبون الله ويحبّهم وأخرى يحبهم الله ويحبونه فالأول يكون الحب في القوس الصعودي والثاني يكون في القوس النزولي والكمال كل الكمال في الجمع بين القوسين وأن يكون العبد في دائرة عبودية الله سبحانه بالحب والعشق الإلهي وفي الحديث القدسي عن الله سبحانه كما قيل (مَن طلبني وجدني ومن وجدني عرفني ومن عرفني عشقني ومن عشقني عشقته ومن عشقته قتلته ومن قتلته ناديته).

وعن لسان سيد الشهداء عليه السلام في يوم عاشوراء وأرض كربلاء وكل أرض كربلاء:

تركت الخلق طرّاً في هواكا            وأيتمت العيال لكن أراكا

فلو قطعتني في الحبّ ارباً             لما حنّ (مَالَ) الفؤاد إلى سواكا

اللّهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحبّ كل عمل يوصلنا إلى قربك إلهي هب لنا كمال الإنقطاع إليك وأنر أبصارنا بضياء نظرها إليك حتى تخرق أبصار القلوب حجب النور فتصل إلى معدن العظمة وتصير أرواحنا معلقة بعز قدسك وجلال مجدك آمين يا رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.

التاريخ: [١٤٤٢/٣/١٥]     تصفح: [28]

ارسال الأسئلة