العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

أكثر الأسئلة مشاهدة

اعيش في مجتمع لم يبقى فيه من الدين شيء

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا اعيش في مجتمع لم يبقى فيه من الدين شيء فالنساء غير محتشمات والفسق والفجور منتشر بين الشباب
حيث أنه من المستحيل باي شكل من الاشكال أن يمضي علية يوم لا اسمع فيه قهرا غيبة أو منكر أو فجور وحتى الكفران والعياذ بالله ولا يمكنني فعل شيء سوى التبرم والغضب ولا يمضي يوم لا أرى فيه سهوا او قهرا امرءة غير محتشمة حيث اني لو تركت المراقبة ولو للحظة واحدة في عقر داري لرأيت مالا يرضيه تعالى وحتى الموسيقى تدخل الى غرفتي ولايفيدني حتى صم اذني ففي كل يوم اقول سيكون هذا اليوم هو يوم اخلاصي لربي واول يوم لي في السير والسلوك إلا أن ما ذكرت يمنعني ويوما بعد يوم أرى اني ابتعد عن ربي ولي في كل يوم من الاهات والزعفران ما الله به أعلم وبدأت الوم نفسي حتى اني أرى أن اتزاني قد اختل وكأني سأصبح مجنونا وبدأت أفكر بالانتحار وما إلى ذلك لعظم حسرتي وبعدي عن ربي سيدنا رجاءا قل لي اي شي ينفعني لا اعلم متى سأنهار

بسم الله الرحمن الرحيم

أوّلاً: الفكر بالإنتحار ممنوع منعاً باتاً وأنّه مقدمة لفعل حرام يستوجب عليه الخلود في النار.

وثانياً: كانت آسيا في مجتمع فرعوني كافر ولكن حافظت على إيمانها وقداستها فكم فيها أسوة وقدوة فالإيمان بالقلب، وفي القلب، والله يجعل للمؤمن نوراً يمشي به في المجتمع الذي كلّه ظلمات وكله بعضها فوق بعض والله نور السماوات والأرض ويتجلّى نوره في قلب عبده المؤمن ولا سيما الشباب ممّ كان الله نوره كيف ينحرف وينحرف ويضلّ ويشقى.

وثالثاً: عليكم أنفسكم لا يضركم إذا إهتديتم من ضل كما ورد في القرآن الكريم.

ورابعاً: ما عندك إنّما هو من وساوس الشيطان خالفه وإستعذ منه بالله الكريم الحنان.

وخامساً: إذا أراد الله بعيد خيراً هيّأ له الأسباب، فحاول أن تكون ممّن يراد به خيراً والله ينصرك ويثبت قدمك مهما كان المجتمع فاسداً وظالماً.

وسادساً: من كان عنده مثل النبي الأكرم وأهل بيته عليكم كيف لا يتوسّل فهم ويستشفع بهم في الليل والنهار وفي السّر والعلن وفي الخلوات والجلوات وفي لسانه وعقله وقلبه.

وسابعاً: إتقوا الله ما إستطعتم وبهذا المقدار الذي أنت عليه فعلاً من إنكارك للمنكر بقلبك فهو من أضعف الإيمان ويوماً سيكون قوياً كالشجرة الكبيرة ذات الثمار المفيدة فأولها نبت وجذور في الأعماق.

وثامناً: المجتمع الذي تعيش هونفس المجتمع الذي يعيش عما فيه المراجع والعلماء والصلحاء والأخيار والمؤمنين والأولياء فإنهم لم يعيشوا في جزيرة الواق الواق ولا في المريخ بل معنا ومعكم فكن منهم وعليك يترك المحرمات والمعاصي وإتيان الواجبات فهذا هو المطلوب منك فعلاً والله المستعان.

وثانياً: إن لم تكن كالشمس تضيء للآخرين فكن لا أقل كالشمعة تضيء تنفسك ولمن حولك من الأسرة والأصدقاء فكن أنت المؤثر في المجتمع الفاسد لا إنك تتأثر لفسادهم وإفسادهم فلماذا هذا الضعف في نفسك فأين الإعتماد على النفس والتوكل على الله؟!

وتاسعاً: ليس المجتمع العراقي بهذا المقدار من الفساد بحيث تصل إلى أن تفكر بالإنتحار بل ما أكثر الطيبين فيه فعليك أن تغير أصدقائك إلى الأصدقاء المؤمنين من أهل المساجد والزيارات والمواكب الحسينية والله العاصم.

التاريخ: [١٤٤٢/٦/٢٥]     تصفح: [26]

ارسال الأسئلة