العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

هل هذه رواية صحيحة

السلام عليكم ذكر رواية الإمام الكاظم عليه السلام كان في بني إسرائيل رجل مؤمن، وكان له جار كافر، فكان يرفق بالمؤمن ويوليه المعروف في الدنيا، فلما أن مات الكافر بنى الله له بيتا في النار من طين، فكان يقيه حرها ويأتيه الرزق من غيرها، وقيل له: هذا بما كنت تدخل على جارك
1- هل هذه رواية صحيحة
2- هل يعني الكافر لايعذب في النارويخفف عنه مادام عمل معروف للمؤمن
3-اذا حال الكافر هذا كيف يكون حال المؤمن في النار وهو عظم من الكافر هل يخفف عنه ولايتالم من النار حتى تاتيه الشفاعة لاان البعض قال ان المؤمن يتعذب في النار لعل خمسين سنة او اقل حسب روايات اليس المؤمن هو اعظم من هذا الكافر فكيف هو المؤمن يتعذب والكافرالذي صنع معروف بسيط لايتعذب او يخفف عنه في النارفالمؤمن اعظم من الكافر فرحمة تشمله ولايتعذب في النار او يخفف عنه نريد توضيح

بسم الله الرحمن الرحيم

لا أدري بصحة الرواية فإنّي لم أراجعها، ولكن المضمون قد ورد في جملة من النّصوص بأنّ العمل المعروف والباقيات الصالحات تصل إلى المؤمن في رفع السخط إلهي عنه تارة بغفران ذنوبه وأخرى برفع درجاته في الجنان وكذلك الكافر حتى ورد الناصبي، فإنّه يخفف عنه عذاب جهنم.

ثم تخفيف العذاب للكافر إنّما هو المخلد في النار، وأمّا المؤمن في النار كمن ترك صلاته متعمّداً، فإنّه بالباقيات الصالحات من غيره كأولاده يخفف عنه العذاب بمعنى خروجه من النار ودخوله الجنة، وعليه: فرق بين تخفيف عذاب المؤمن الذي في النار غير المخلذد فإنّه بخروجه من النار وعذاب الكافر المخلّد في النّار والله المستعان ورزقنا الله حسن العاقبة والحمد لله ربّ العالمين وأخيراً كتبت رسالة حول مصاديق الباقيات الصالحات وطرحت هذا الموضوع فيه والحمد لله رب العالمين.

التاريخ: [١٤٤٢/٧/٦]     تصفح: [28]

ارسال الأسئلة