ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/٢٤ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

ماهو علاج من ابتلى بشهوة الحرام؟.

ماهو علاج من ابتلى بشهوة الحرام؟.

بسم الله الرحمن الرحیم

لا تيأس من رحمة الله‏ ورَوحه وريحانه فانّ الله‏ أوسع رحمة ، فاذا كانت ذنوبنا كبيرة فرحمة اللّه‏ أوسع وأكبر ، ولكن من كان عنده مثل هذا الرب الغفور الرحيم والشفيق والذي يستر علينا الذنوب التي لو علم بها أهلنا لطردونا من بينهم، ولو علمت بها الحكومة لعاقبتنا عليها، ولكن الستّار الغفّار التوّاب يستر ويستر ويستر، حتّى لو أذنب العبد تكراراً ولكن المفروض يرجع ويتوب ولو لألف مرّة ، لا انّه إذا لم يتب فان الله‏ بعد ذنوبه يفضحه أمام الناس بنحو يتمنّى الموت كلّ يوم ، فقبل أن نصل إلى هذه المرحلة من الغضب الإلهي والعياذ بالله‏، علينا أن نتوب ونرجع إليه ، وأمّا مسألة الشهوة فان اللّه‏ جعل طرقاً سليمة ومحصنة للخلاص من حرامها، وذلك بالزواج المبارك، فعجّل على ذلك، وأسأل اللّه‏ أن يرزقك زوجة صالحة تعينك على اُمورك في الدنيا والآخرة ، وأن لم تتمكّن من الزواج فعليك بالصوم واطالة شعر الجسد، فانّه يُقلّل الشهوة ، وكذلك أن تملأ منطقة الفراغ في ساعات نهارك وليلك بالمطالعة والألعاب الرياضيّة السليمة، وحضور المساجد ومعاشرة الأصدقاء الطيّبين، وغير ذلك من العوامل التي تشغل بال الشاب حتّى لا تقع في شبائك الشيطان وحبائله ووساوسه وتسويلاته وخطواته ، واستعذ دائماً باللّه‏ من شرّ الشياطين من الجن والانس ، وان اللّه‏ بعونك ولا تخف ولا تحزن، ان اللّه‏ معنا، وإنا من شيعة أهل البيت (عليهم ‏السلام) ونحبّهم، والمرء مع من أحبّ، وإن شاء اللّه‏ نحشر معهم بوجوه مُبيضّة ، والمفروض أن لا اوذي مولاي وإمام زماني  (عليه ‏السلام وعجّل اللّه‏ فرجه) بالذنوب والمعاصي، فانّ مولانا وامام زماننا  (عليه‏ السلام) يحبّ الشاب المؤمن الورع والمتّقي، ويتألّم من معاصي شيعته، فلمَا اوذي حبيبي وسيّدي بالمعصية، بل أدخل عليه السرور في الليل والنهار بالتقوى والطاعة والابتعاد عن الذنوب ، فتوسّل به واندبه، والله‏ في عونك.
التاريخ: [١٤٣٤/٢/١٧]     تصفح: [4094]

ارسال الأسئلة