العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

ماهو علاج الخوف؟.

في تونس عندنا اشكال كبير لم نستطع ان نتخلص منه نتاج
للضروف التي عشناها سابقا فى حركة سنية وهى حركة النهضة الا وهو (الخوف) ورغم ان
كثير من الاخوة ركبوا سفينة النجاة لكن عقدة الخوف مازلنا نعانى منها؟ كيف الحل.
بسم الله الرحمن الرحیم 

الخوف من الحلات النفسيّة و الطبيعيّة في الانسان الا انه ينقسم الى قسمين : الممدوح و المذموم و من الاول ما حدث لموسى نبي الله و هو من اولي العزم انه خرج من المدينة خائفاً يترقب فان مثل هذا الخوف الطبيعي يعطي الانسان الحذر و اليقظة و ملاحظة مايدور حوله من الاحداث فيكون على بصيرة من أمره فينتج هذا الخوف الممدوح نتائج ايجابيّة و بصيرة في الاقدام اما الخوف المذموم الذي ينشأ من الشيطان فانه يعدكم الفقر و يّخوف المؤمنين فلا بد من التغلب عليه و الانتصار على الشيطان و أعوانه و أساليبه و ذلك بالتوكَّل على الله و التوسّل باوليائه الطاهرين فانهم الوسيلة اليه و الشفعاء لديه كما يدفع الخوف المذموم الاقحام في المخاطر من أجل الدين و معاشرة الاقوياء و الشجعان من المؤمنين و مطالعة حياة العظماء الذين تغلبوا على الخوف و خاضوا معارك الجهاد في سوح القتال و كان الامام الخميني قدس سره يقول : اني لم اعرف الخوف في حياتي . حتى عندما أخذ إلى السجن كان السائق يرتجف منه و كان السيد يطمأنه و يلاطفه (فدع القلق و ابدء الحياة و هذا عنوان كتاب ديل كارنجي ) لابأس بمطالعته و عليك بتلاوة القرآن كثيراً فانه يعطي الحيوية و القوة و النشاط و التغلّب على الصعاب و الخوف و عليك بذكر ( يا قوي و يا عزيز ) كل يوم بعدد حرف الابجد من اسمك الكريم و دمتم للاسلام ذخراً ، لمذهب الحق سنداً و للمؤمنين و المؤمنات عوناً .
التاريخ: [١٤٣٤/٢/٢٥]     تصفح: [2231]

ارسال الأسئلة