العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

يعاني بعض المؤمنين مشكلة في الأستيقاظ لصلاة الصبح و للأسف فأنهم يصلون الصلاة في غير وقتها، ففي هذه الحال، هل الأفضل المسارعة إلى قضاء الصلاة أو الإنتظار حتى تتهئ أسباب و ظروف الخشوع أو يتم تأجيلها لتصلى مع باقي الفرائض في المسجد ؟ وقد يصعب على بعض المؤمن

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

السؤال الأول:

يعاني بعض المؤمنين مشكلة في الأستيقاظ لصلاة الصبح و للأسف فأنهم يصلون الصلاة في غير وقتها، ففي هذه الحال، هل الأفضل المسارعة إلى قضاء الصلاة أو الإنتظار حتى تتهئ أسباب و ظروف الخشوع أو يتم تأجيلها لتصلى مع باقي الفرائض في
المسجد ؟


السؤال الثاني: قد يصعب على بعض المؤمنين البقاء على استيقاظ في ما بين الطلوعين، فهل هناك طريقة أو عمل يساعد على ذهاب كراهية النوم في هذا الوقت، فمثلاً بعض المؤمنين يعملون التالي:
يجلسون أخر الوقت و يصلون الصلاة الواجبة ثم يبقون على أستيقاظ حتى الطلوع، فهل هذا صحيح ليذهب الكراهية أو يقلل من الأثر ؟



بسم الله، الأحوط وجوباً المسارعة إلى قضاء الصلاة ولا سيّما تكون قبل صلاة الظهر ولا تذهب كراهية النوم بين الطلوعين بالطريقة المذكورة، ولو أيقن المؤمن ماله من الثواب والرزق العظيم في الدنيا والآخرة لكان مستيقظاً بين الطلوعين لما نام فيه ويكفيك شاهداً لو قيل لأحدنا أنه من بقي مستيقظاً بين الطلوعين نعطيه ألف ريال سعودي في كل يوم فإنك ستجد كل أهالي القطيف من الرجال والنساء والأطفال يستيقظون ليأخذوا من الحكومة السعودية ألف ريال، ولكن ربّ العالمين يقول لمن يستيقظ فإنّ له عندي جنّات عرضها السموات والأرض فيها ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين ولم يخطر على قلب بشر لم نتفاعل بذلك مع إيماننا بذلك إلّا أنّه لا يقين ولا اطمئنان بذلك ﴿قال أو لم تؤمن؟ قال بلى ولكن ليطمئن قلبي﴾ فالاطمئنان غير الإيمان، فنسأل الله اليقين والاطمئنان القلبي آمين.
التاريخ: [١٤٣٥/٤/١٢]     تصفح: [1486]

ارسال الأسئلة