سوال جلد ی ارسال کریں
اپ ڈیٹ کریں: 2019/9/17 زندگی نامہ کتابیں مقالات تصویریں دروس تقریر سوالات خبریں ہم سے رابطہ
زبان کا انتخاب
همارے ساتھ رهیں...
زندگی نامہ ◄

آپ کی مختصر حالات زندگی

سماجی اورثقافتی خدمات

آپ کےخاندان

.بسم اللّه الرحمن الرحيم.

اُسرتي.

أشكر الله سبحانه على ما تفضّل وأجاد في حياتي الزوجية ، فإنّي من أسعد الناس في ذلك . ففي السنّ السابع والعشرين من عمري ( بعد أن حضرت أكثر من ثلاث سنوات في مرحلة الخارج من دروس الحوزة ) أقدمت على الزواج ، فشاء الله ـ وله الحمد والشكر ـ أن أخطب من شرفاء الكاظمية ، من السادة الحيدرية ، السيّدة بنت العلى الحيدري كريمة السيّد محمد صادق ابن آية الله السيّد جعفر ابن آية الله السيّد ابراهيم ابن آية الله السيّد حيدر الحيدري جدّ السادة الحيدرية ، من أبناء مولانا الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) ـ يتّصل نسبها الشريف بالإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) بـ ( 38 ) واسطة ، كما يتّصل نسبي بالإمام الحسين سيّد الشهداء (عليه السلام) بـ ( 37 ) واسطة أيضاً ـ ، فجزاها الله خيراً على جهدها وجهودها وصبره ، ورزقني الله منها أربعة اُناث وخمسة ذكور .

وهم :

1 ـ السيّد محمد علي ، ولد يوم الثلاثاء في الرابع والعشرين من شهر ذي القعدة في الساعة العاشرة ليلا سنة 1405 ه .

2 ـ 3 ـ السيّد علي محمد وتوفّي توأمه حين الولادة وهو السيّد محمد محسن ( ليكون لي ولاُمّه ذخراً يوم القيامة ) ، ولد في الثالث والعشرين من ربيع الثاني في الساعة الرابعة والنصف عصراً سنة 1406 ه .

4 ـ السيّد محمد حسن ، ولد في يوم الجمعة في العاشر من ذي الحجّة في الساعة الثامنة سنة 1412 ه .

5 ـ السيّد محمد حسين ، ولد في يوم الجمعة في الواحد والعشرين من شهر رمضان المبارك في الساعة الرابعة وعشرين دقيقة سنة 1413 ه .

سائلا العلي القدير أن يجعلهم من شيعة أمير المؤمنين علي (عليه السلام) ، ومن أنصار مولانا الحجّة صاحب الأمر (عليه السلام) ، ومن فقهاء آل محمد (عليهم السلام) ، وأولياء الله الصلحاء والمخلصين .

وقد أجزت أولادي ذكوراً وإناثاً وذريتي المؤمنين جيلا بعد جيل في نقل الحديث عن مشايخي الكرام .

واُوصيهم وجميع المؤمنين والمؤمنات ـ لا سيّما طلاب العلوم الدينية ـ بتقوى الله ، والإيمان الراسخ ، والعمل الصالح ، والفداء والفناء في ولاية أهل البيت (عليهم السلام) ، والصلوات في أوقاتها ـ لا سيّما حضور الجماعات ـ ، فإنّ فيها البركات ، وعليهم بصلاة الليل ، وتلاوة القرآن الكريم ، وكثرة الدعاء ، وزيارة الأولياء والأئمة الأطهار وذراريهم ، وكثرة الأذكار والاستغفار لا سيّما في الأسحار ، وعدم اليأس من روح الله ، فإنّ الله يغفر الذنوب جميعاً إلاّ ما أشرك به ، وعليهم بالتفكّر والتدبّر ، والتمسّك بولاية أهل البيت (عليهم السلام) ـ الله الله بالولاية ـ ، وعليهم بالأخلاق الحسنة والمعاشرة الطيّبة وخدمة الناس قربةً إلى الله سبحانه ، والإخلاص وحبّ الله سبحانه ، ومراعاة حقوق الإخوان والأقرباء ـ لا سيّما حقّ الوالدين ـ ، وعليهم بطلب العلم النافع والعمل به ، وانتظار الفرج وظهور صاحب الزمان وليّ الله الأعظم أرواحنا فداه وعجّل الله فرجه الشريف .

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين .

(( رَبِّ هَبْ لي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَة ) ( آل عمران : 38 )

(( رَبَّنا وَاجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنا اُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ ) ( البقرة : 128 )

ربّنا وأعذني وذرّيتي من الشيطان الرجيم .

( (رَبِّ اجْعَلْني مُقيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتي رَبَّنا وَتَقَبَّلْ دُعاء ) ( إبراهيم : 40 )

(( رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أزْواجِنا قُرَّةَ أعْيُن ) ( الفرقان : 74 )

هذا وقد سألت الله كثيراً ـ لا سيّما في ليالي القدر ـ ولسنين ، أن يرزقني الشهادة في سبيله ومن أجل ولاية أهل البيت (عليهم السلام) ، ولا زلت بانتظاره ، سائلا المولى القدير أن يرزقني في الدنيا زيارتهم وفي الآخرة شفاعتهم ويميتني على ولايتهم ويحشرني في زمرتهم ويجعل محياي محياهم ومماتي مماتهم ، ويخلّقني بأخلاقهم ، ويؤدّبني بآدابهم ، ومن الله التوفيق والسداد ، إنّه سميع الدعاء . وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين .

العبد

عادل العلوي

قم المقدّسة ـ 15 جمادى الاُولى 1417