العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف موضوعي احدث الأسئلة الأسئلة العشوائية أكثر الأسئلة مشاهدة

الأسئلة العشوائية

أكثر الأسئلة مشاهدة

ماهي الشفاعه ؟ وماهي حدودها ؟ ومن يستحق الشفاعه ؟

ماهي الشفاعه ؟ وماهي حدودها ؟ ومن يستحق الشفاعه ؟ نسألكم الدعاء والزياره

بسم الله الرحمن الرحیم 

الشفاعة في الأصل من الشفع وهو یقابل الوتر، والوتر بمعنی الواحد كصلاة الوتر من صلاة اللّیل، والشّفع بمعنی الثاني كركعتي الشّفع، والشّفاعة في المصطلح القرآني والروائي كما عند علمائنا الأعلام تعني أعانة المعصوم وشفاعته أو شفاعة من یؤذن له في الشفاعة من الأولیاء والصلحاء بالنسبة إلی الغیر، فیما إذا قصّر في عمله، ومثاله كمن یصعد الجبل، فلابد أن یصعد، إلّا أنّه ربّما یتعب ویعثر قدمه فیوشك ان یسقط، فیأتي شخص یعینه علی الثبات، أو یدفعه إلی الأمام، فمثل هذا الشخص یسمّی شفیعاً، وعمله الذي قام به شفاعة، فیوم القیامة من قصّر في أعماله في دنیاه، كمن إرتكب الذنوب أو قصّر في واجباته وعباداته، لو أدركته الشفاعة كشفاعة الأنبیاء والأوصیاء والشهداء والصلحاء والمؤمنین والمؤمنات، بإذن الله سبحانه، فإنّه یكون سبباً لنجاته وخلاصه من آثار الذنوب، كدخول النّار، أو شدّة العذاب أو طوله، وما شابه ذلك.

ویوم القیامة الكل بإنتظار الشفاعة النبویّة الكبری، حتی الأنبیاء یأملون شفاعة الرّسول الأعظم محمد ’ شفیع ذنوبنا، فقد ورد في الحدیث الشریف (إدّخرت شفاعتي لأهل الكبائر من أمّتي) وهذا لطف نبوي خاص بالأُمة المرحومة، والظاهر أنّ الشفاعة تفضلاً من الله سبحانه لا علی نحو الاستحقاق، فمن كان تشمله الشفاعة بلطف وفضل من الله سبحانه لا أنه یستحق ذلك، وربما بعض الأعمال المقبولة كزیارة الأئمة الأطهار (عيلهم السلام)  توجب استحقاق الشفاعة كما ورد في ظاهر الأخبار کما في زیارة مولانا الرضا حیث قال: (من زارني علی بُعد داري کنت أنا وآبائي شفعاءه یوم القیامة) وقد كتب العلماء الأعلام من جمهور المسلمین في هذا المجال كثیراً، فارجع إلی المكتبة الإسلامیّة، ومكتبة أهل البیت، ومن خلال الانترنیت والشبكة العنكبوتیة ستجد ما یزید في معلوماتك حول الشفاعة، بذكر الآیات والروایات والبحوث والدراسات، ومن الله التوفیق والتسدید.
التاريخ: [١٤٣٤/٢/١٨]     تصفح: [2004]

ارسال الأسئلة